كتاب عربموضوعات رئيسية

ماذا يجري في ليبيا الأسباب والتداعيات؟! / عمر الحامدي

1) عرف الجميع ان الغرب الإمبريالي الصهيوني المتحالفة مع الرجعيه خطط للقضاء على ثورة الفاتح والقائد القومي الشهيد معمر القذافي لأنه لم يحد عن إطار تنفيذ المشروع القومي الذي جسده الرييس جمال عبد الناصر وليس ابدا ثورة قام بها الشعب فالاحداث واضحه تكذب كل سفيه وقرارات مجلس الأمن جديدة الأول 1970 لجميع الأموال الليبيه والثاني 1973 لحماية المدنيين وتكليف الناتو بذلك
*إذن هذا هو الجذر الأساسي في الأسباب * اعتدى الناتو على ليبيا ودمر الدوله والبنى التحتيه واغتال القايد الشهيد معمر القذافي ورفاقه وقد شهد العالم مقاومة الجيش الوطني والليبيين لمدة ثمانبة أشهر
2) بعد أن تم’ تحطيم الدوله واثخنت ليبيا بالجراح تم تسليم ليبيا لجلفاء الناتو كقيادة كرمها العدوان ويمكن تقسيمها إلى الاتي
فصيل متحالف مع الغرب وأهمههم فصيلان محسوبان على الإسلام وتم التحالف مع ميليشيات مؤدلحه وأخرى إجرامية ومل خارج على القانون والحديث وصل التدخل التركي القطري خدمة العدوان الغربي
تم السيطره على ليبيا بالحديد والنار
عامي 2011/2012 وتم مطاردة الوطنيين من أنصار القذافي قتلا واعتقالا وتشريدت المهم تم استباحة ليبيا بعنجنية
3) وبعد ذلك لإعطاء مسجد ديمقراطيه وقت المجازر وعزل أنصار القذافي أعلن هم تأسيس المؤتمر الوطني اتخذ مدنيه لثوار الناتو أكن البلد لم تستقر وتنافس قرى فبراير وبدأ التمايز بينها على مستويين مستوى كن يدعون الإسلام ومن يدعون الوطنيه فتك الموافق عا’ 2014 على انتخابات جديده متى فيها التيار المتأسلم بهزيمة نكراء جوالي 10% ‘من الأصوات وهنا أعلن التيار المتأسلم الممثل بمصراتة وقت كيا وقطر عم رفضهم الانتخابات فاضطر البرلمان الانتقال إلى طبرق شرق ليبيا وهاجمت مصراته وحلفائها المتأسلمين العاصمه طرابلس ود’ آت المطار ونا بع من طائرات الملفت للنظر لم ينجح أحد على ذلك لا أمم متحدث ولاحول حوار وكان اليوم على عاصمة بأمر مباح وهو ما بتكرر الان !!!
4) هكذا تم احتلال ليبيا ودمرت الدوله وتم الانتقام من أنصار النظام ولم يسمح لهم المشاركه في الانتخابات على مستوى الكادر المعروف وان أسهم المواطنون العاديين في إذلال الإسلاميين وليس حبا في الطرف الآخر وانقطعت ليبيا الفبرايربه إلى معسكرين البرلمان في طبرق والكالسيوم في طرابلس في البذل باسم المؤتمر الوطني وحكومة الإنقاذ
هنا تحركت الأمم المتحده من خلال الدول الكبرى المسيطرة وبدأت جولات اللقاء من جنيف وحتى وصلت إلى الصخيرات بقيادة الأمم المتحده للتوفيق بين جناحي فبراير وتجاهل معيب للطرف النهائي عليه والأقوى أنصار الجماهيرية ووصلوا إلى ما شني اتفاق الصخيرات وترتيباته المفروضه
5) منذ عام 2016 والأمم المتحدة تغير مندوبين الطين يسميهم الأمريكان والإنجليزية ولكن لأن العمل تشويه ليس الأخطاء ولكن العدوان المبيت على الوطنيين فقد فشلت جميع الحلول لأن الشعب لم يوليو هذا العبث
وهنا أقدمت الروحانيات المتحده لفرض شخصيه من غير موافقة البرلمان ووطنه في خضم هذه الازمه وهو فايز السراج الذي حاول أن يكون مظلن لمصالح الدول العربيه ‘ن جهه وفرض إدماج بالإسلامبين الذين رفضهم الشعب بالانتخابات ودعمهم بريطانيا وأمريكا
6) تنافس الأوروبيون والأمريكان على ليبيا في غيبة روسيا المنشغله في القرم وسوريا وعدم وجود حاضنة تتبنى الطرف الوطني الموجود على الأرض من أنصار الجماهيرية فاحتلت التنافس الغربي أوربي انريكي واخيرا إيطالي فرنسي فتدهور الموقف خاصة في العاصمه طرابلس بين الميليشيات التي شرع بها الغرب وجود رئيس الحكومه السراج وبين لواء عسكري مدرب من ترهونه ثمانين كم جنوب طرابلس ولعدم الوضوح لازالت تشويه ثلاث شوايب الأولى أن تكوينه من ميلشيات لعايله تسمى ألكاني وتحالفهم مع الجماعه الليبيه المقاتلة قبل طردها من العاصمه وهناك من يرى تحرك هذه القوات بتحالف نع مصراته واخيرا أن ترهونه هي القبيله التي يأتي منها الفرجان قبيلة حفتر خاصة وأن اللواء السابع يتدثر بسمعة الجيش والاحتراف لكنه بلفه الغموض
7) ليبيا إلى أين ‘كيف يتم حسم الصراع إلى مصلحه مشتركه لكل الليبيين
إذا أخذنا ماتقدم وهو في جذر وإسباب الازمه الليبيه وفي ظل وجود إنحراف سياسي بالغ بتدخل الدول الأجنبية فإنه لايعمل أن تتدخل الأمم المتحده وتسمح يتميز ليبيا ثم تسمح لمن تحالفوا معها أن يكونوا الحكام ليسهل استغلال ليبيا موقعا وثروات ولا يعطون أهمية لمصالح الشعب وعدم السيطره على السلاح الذي يعوق الاستقرار والحل في ليبيا
ماذا يجب عمله لتستقر ليبيا ويتم الوصول إلى حل سلمي ديمقراطي
في ضوء الاحتراب وانتشار السلاح وأقسام البلاد فن هناك امكانيه إذا سمح بموافقة الاسم المتحده على أن يكون المؤتمر الجامع الذي اقترحه غسان سلامه ام يكون هو مؤتمر القبايل والمدن الليبيه وهو الاعتماد على المكون الاجتماعي الذي ينمي له لكل الليبيين من غير خلافات أيديولوجية في حين أن اتفاق الصخيرات يخص حلفاء آلات ولم تؤخذ به إلى بث الشعب
إذا كانت الأمم المتحده ترغب في حل سلمي وسريع عليها الاتصال برئيس المجلس الأعلى للقبايل والمدن الليبيه للأسف ادا أصرت الدول العربيه على غرض اتفاقيات الصخيرات ‘ن أجل ضمان نتايج عدوان الناتو وخاصة إدماج الإسلام السياسي في الحكم فإن ااا’ و ستذهب في اتجاه لن يوفر الأمن والسلم لليبيا
علما انه تشكلت منذ عدة أشهر مبادرة وطنيه لتوحيد التيار الوطني تعمل في هذا الإتحاه
عمر الحامدي
لجنة المبادرة الوطنيه
ملاحظه منذ يومين منعت من الكتابه في صفحتي بالفيس فاضطررت للكتابه بصفحات أخرى وانقل رأيي فرديا

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى