ثقافة وفنموضوعات رئيسية

دراسة فرنسية تحدد السبب المحتمل لعسر القراءة

“القدس العربي” – وكالات: يؤكد باحثون فرنسيون أنهم حددوا سبباً تشريحياً محتملاً لعسر القراءة (ديسلكسيا)، موجوداً في مستقبلات صغيرة في العينين لدى الأشخاص المصابين بهذا النوع من الاضطرابات، على ما أظهرت دراسة نشرت نتائجها الأربعاء.

ولدى الأشخاص غير المصابين بعسر القراءة، يختلف شكل مستقبلات الضوء هذه بين العين والأخرى، اذ تكون غير متناسقة. ويختار الدماغ عندها الإشارة المرسلة من أحد العينين لرسم الصورة التي يراها الشخص.

أما لدى المصابين بعسر القراة، فهذه المنطقة من العين تكون متماثلة في العينين وفق هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة “بروسيدينغز اوف ذي رويال سوسايتي ب”. هذا الأمر قد يشكل مصدر التباس للدماغ من خلال إيجاد “صور معكوسة” لا يمكنه الاختيار من بينها.

وأكد الباحث في جامعة رين غي روبارس وهو أحد معدي الدراسة لوكالة فرانس برس، “ملاحظاتنا تدفعنا الى الاعتقاد بأننا وجدنا سبباً محتملاً لعسر القراءة”.

وقال “عدم التناسق ضروري للتخلص من الصور المعكوسة التي تمنع القراءة العادية في حال استمر ذلك لدى الأشخاص المصابين بعسر القراءة”.

وأضاف “لدى الأطفال والبالغين، عدم التناسق يمنح طريقة تشخيص جديدة بسيطة نسبياً”.

وتوصل روبارس وزميله البير لو فلوك لهذه الخلاصات من خلال مقارنة مجموعتين من ثلاثين طالباً، إحداهما تضم أشخاصاً مصابين بعسر القراءة فيما أفراد الثانية لا يعانون هذه المشكلة.

ويعاني حوالى 700 مليون شخص حول العالم من مشكلة عسر القراءة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى