ثقافة وفنموضوعات رئيسية

“سبعة أيام في عنتيبي” فلم يروي اختطاف الفلسطينيين والألوية الحمراء لطائرة إسرائيلية العام 1976

ويركز فيلم ”سبعة أيام في عنتيبي“  على الرهائن وعلى خاطفيهم – وهم عضوان بالحركة الشعبية لتحرير فلسطين واثنان من جماعة “الألوية الحمراء” اليسارية الألمانية . ويستعرض  قيام قوات الكوماندوز الإسرائيلية بإنقاذ الركاب الذين عزلهم الخاطفون عن جميع الركاب الآخرين.. وتم 148 تم إطلاق سراح 148 من الركاب غير الإسرائيليين على مدار عدة أيام ووأبقي على 94 راكبا معظمهم إسرائيليون إلى جانب أفراد الطاقم وعددهم 12. وقد طالب الخاطفون بإطلاق سراح سجناء فلسطينيين من السجون الإسرائيلية.

وكانت الطائرة في رحلة من تل أبيب إلى باريس في 27 يونيو عام 1976. وعند توقفها في أثينا تسلل الخاطفون الأربعة إلى متنها وانطلقوا بها إلى مطار عنتيبي في أوغندا. وانضم  إليهم آخرون .

وقتل جميع الخاطفين  وأربعة من الركاب، وعضو في الكوماندوز الاسرائيلي.

 ونلعب دور البطولة الممثلة الإنجليزية روزاموند بايك، في دور واحدة من أعضاء منظمة الألوية الحمراء اليسارية .
ونقل عن الممثلة القول إن “جميع الذين الشخصيات صاحبة قضية وإن الفيلم يعرض ما يؤمن به الخاطفون والحكومة الإسرائيلية على حد سواء ويترك الحكم عليها للجمهور”.

وشارك في البطولة الممثل الألماني-الاسباني دانييل بروهل في دور الخاطف الثاني من ألمانيا الغربية. ونقلت عنه رويترز القول إن “الفيلم سعى إلى إظهار أن هناك عدة روايات للتاريخ ولا توجد رواية واحدة”.

ويشارك الفلم  ضمن 400 فيلم يتم عرضها هذا العام في مهرجان برلين السينمائي.

“مورينيوز” + “رويترز”

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى