ثقافة وفنموضوعات رئيسية

حنين إلى الماضي يعيد التيلانديين إلى الملابس التقليدية

مورينيوز-  تجتاح التايلانديين موجة حنين إلى الماضي وزاد الإقبال بدرجة ملحوظة على متاجر تصميم الأزياء التقليدية في بانكوك.

ونقلت رويترز عن  سيري (53 عاما)، وهي تحيك زيا تايلانديا تقليديا لأحد الزبائن القول: ”على مدى 30 عاما أدير فيها هذا المتجر هذه ذروة (المبيعات) بالنسبة لنا“.

وفي غمرة اجتياح الحنين إلى الماضي في تايلاند يزداد عدد التايلانديين الذين يجنحون لارتداء الزي التقليدي وهي ظاهرة يشجع عليها المجلس العسكري الحاكم والقصر وكذلك مسلسل تلفزيوني طويل.

ويواجه هذا التوجه انتقادات حيث رأى فيه البعض محاولة لتمجيد حقبة حكم الأسر المالكة والتغطية على إخفاقات المجلس العسكري الذي وصل إلى سدة الحكم قبل ما يقرب من أربع سنوات.

ونقلت رويترز عنن أنوسورن أونو عميد كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية بجامعة تاماسات القول: ”استغلت النخبة التاريخ على مدى طويل للحفاظ على مكانتها السياسية“.

وأضاف ”حاليا يواجه المجلس العسكري الحاكم تحديات جديدة من جيل جديد لذا أقدم على استدعاء التاريخ ليقول إن الماضي أفضل وأنسب لتايلاند“.

ولعب مسلسل تلفزيون دورا في هذه الظاهرة  وهو مسلسل (لاف ديستني) الطويل، الذي يروي قصة في عهد الملك ناراي العظيم في الفترة بين عامي 1656 و1688،  وحقق هذا المسلسل نجاحا كبيرا.

 وزار عدد كبير من التايلانديين زيارة مدينة أيوتايا، العاصمة القديمة لتايلاند، التي تدور فيها الكثير من أحداث هذا المسلسل.

وارتدى أعضاء الحكومة التايلاندية أنفسهم أ خلال بعض اجتماعات الحكومة في الآونة الأخيرة، أزياء كان يرتديها الصفوة في البلاد خلال القرن التاسع عشر.

وقال مسؤولون إن عدد الزائرين لمدينة أيوتايا الواقعة على بعد 80 كيلومترا شمالي بانكوك زاد بما يقرب من ثلاثة أمثاله منذ بدء عرض مسلسل (لاف ديستني).

وتقدم دور العرض السينمائي لمرتاديها تذاكر مخفضة إذا كانوا يرتدون زيا تقليديا. كما أعلنت مجموعة (ميجور سينبلكس جروب) للسينما قبل أيام عرضا ترويجيا يمنح تذكرتين بسعر تذكرة واحدة.

مورينيوز+ رويترز

الوسوم
العودة إلى الصفحة الرئيسية

اقرأ أيضا في هذا القسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.