دم القصيدة/ ناجي محمد الامام

أَدَمُ القصيدة والعروبة يُسفك ***

و يُطِلُّه الزمن العَيِيُّ الهَيْفَكُ ***

ياللجهالـــــة و الفهاهة والدنا***

تبـــــا له زمـــــناً فأني يؤفك***

الشعر ديوان الفصاحة و النُّهى***

و سجل مجد شَأوُه لا يُدْرَك ***

الخالدون تسَنَّموا هام العُلى***

بســـــنامه فوق الورى و تملكوا***

رادوا المعارف و المكارم بالهدى***

وتوحدوا في ضاده واستمسكوا***

و تفرقوا لما ابتغوا في غيره. ***

عـــزا و ذلـــوا بعـــــده و تفككوا***

بغداد والأمل المحلق و الندى. ***

دار الخلافـــــة و المكان الأبرك ***

و دمشق حاضنة العقيدة قلبها ***

فيها يهِلُّ و يستقيم المسلك. ***

ماذا دها الشاميْن في داريهما ***

أين المعز ؟وكيف غاب الأيبك ***

شط المزار وبعلبك كأسها***

من همنا من لحمــــنا تتمعَّكُ ***

يا أيها الزمن الذي علمتنا ***

أن الكرامة بالمنَى لا تُدركُ***

سنعود بل سنذود عن أحفادنا ***

و بذاك ألزَمَنا الكتابُ المألَكُ***

شارك