ثقافة وفن

مُحَمَّد: مُعْجِزةٌ فُصْحَى/ادي ولد آدب

مِيمَـاكَ: مَجْدٌ.. ومَدْحٌ.. حمْـدُك: الحـــاءُودالُكَ: الدِّيــنُ.. والدُّنْــيا.. لِمَنْ شــاءُوا مُحَمَّدٌ: مَجْمَع الأسْـــــرَارِ.. مُلْـــهِـــمهَاتبارَكَتْ.. مِنْكَ.. “أفْعَـالٌ”.. و “أسْــمَاءُ”!
يا سيِّدَ “الحرْف” هبْ سِرَّ البَلاغةِ.. ليفِي “الضَّادِ”، من “ألَفٍ”، ما حَدَّها “يَاءُ” كيْ أنتهِي فيكَ. مدْحا.. حيثُ لا أحَــدٌيرْقَــى.. فمدْحُك.. “مِعْراجٌ”.. و “إسْــرَاءُ”
كلُّ المَـــــــدائح.. إلَّا فِــــيكَ.. جَعْجـَعَة*** كلُّ المَـجَــازَاتِ.. إلَّا فِـــــيكَ.. عَرْجَاءُ
يا “سِدْرَةَ المُنْتَهَى”.. في الفَضْلِ.. يا قمَـراله.. علَى مُنْتَهـــَى العَلْـــــيَاءِ.. عَلْيَاءُ ليْتَ النُّجُــومَ.. تدَلَّتْ.. فِـيكَ أنْظِمُـــهَافأنْتَ- فِــــي لُغَةَ الأضْــــوَاءِ- أضْــــــوَاءُ
ليْتَ الزُّهُورَ اسْتَحَـالَتْ- فِي يَـدِي- لُغَةًيَبْيَضًّ مَدْحُكَ- فِـيــــها- وهْيَ خَضْـــراءُ صَلَّتْ- علـيْكَ- القَـوَافِي.. كلَّما انْفَعَلَتْفِي نَايِ رُوحِي، وصَلَّى “الحَاءُ” و “البَاءُ”
يا طالما غنَّتِ الأرْضُ.. السَّـمَا.. لَهَفًا***للمَوْلِدِ المُـرْتَجَـى.. والرِّيـــحُ.. والمـــــاءُ!
الكوْنُ- كـ “المُتَنَبِّي”- شـــاعرٌ.. هتفتْ***بالمُصْـطَـفَــى- منْه- آيــــاتٌ.. وأصْــدَاءُ
حتى تَصَدَّعَ صمْتُ الليْلِ.. مُنْبَلِــجًا : **آ.. آ: صُــرَاخُ وَلِــيـــــــدٍ.. حَبـَّــذا “الآءُ! هَزَّتْ بَـلاغَةَ مَنْظُومِ السَّمَا.. انْتَثَرَتْنُجُومُهَا.. سَجَدَتْ- في المَنْطِقِ- الطَّـــــــاءُ الطِّفْلُ: مُعْجِزَةٌ.. فُصْحَــى.. وحيْثُ خَطَايَخْضَرُّ مَدْرَجُه.. والأرْضُ جَـدْبَـــــاءُ
يُظِلُّه الغَيْمُ.. دُونَ الرَّكْبِ.. مَـــــوْكِبُهُ**إذَا الْتَظَــى الحَرُّ.. نفْحــــاتٌ.. وأفْــــــيَاءُ
خُلاصَةَ الرُّسْلِ.. يا فيْضَ النُّبُوءَةِ.. يا… طالَ انْتِظَارُكَ.. والأنْبَاءُ: إغْــــــرَاءُ الأرْضُ ظمْأَى.. إلَى وعْدِ السَّمَاءِ لهَا“حِرَاءُ”: “طُورُ” التَّجَلِّي.. الوَحْيُ: إرْوَاءُ
يا مُرْسَلَ الله.. بـ “اقْرَأْ”.. خيْر مُعْجِزَةٍ*** أوْدَعْتَنَا.. السِّرَّ.. فالأمِّـيُّ.. قَـــــــــرَّاءُ
يا مُرْسَلًا.. بجَمَـــــالِ الله.. يَنْشُرُهُحُبًّا.. مَحَجَّـتُهُ.. بَيْضـــــاءُ.. سَــــــمْحـــــاءُ تكثَّفَتْ- فِيكَ- كُلُّ المُعْجِزَاتِ.. جَنًى نِعْمَ الخِـتَامُ.. وسِفْرُ النُّـــــورُ.. أجْـــــزَاءُ
“اقْرَأ”: عَصَاكَ.. علَى الدُّنْيا هشَشْتَ بِهافاصَّـاعَدَتْ “نَعَمٌ”.. وانْحَطَّتْ “اللَّاءُ” لَمَسْتَ بوصَلَةَ التاريخ.. فانْقَلَبَتْلا العُرْبُ عُرْبٌ.. ولا الصَّحْرَاءُ.. صَحْرَاءُ
بلْ أمَّةٌ.. عَـــالَمٌ.. يَنْــــــدَاحُ مَدُّهُمَاكما تَفِرُّ.. أمَــامَ النُّــــــورِ.. ظلْـمَـــــــاءُ أطْلَقْتَ.. في لُجَجِ الطُّـوفَانِ.. “فُلْكَ” هُدًىفِيهَا ازْدَهَتْ أمَمٌ.. شـتَّى.. وأنْحَـاءُ
حَتَّى اسْتَوَتْ.. فوْقَ “جُودِيِّ” العُلَا.. حِقَبًا***لــــكنَّ هَـدْيَكَ.. قد مَسَّـتْهُ ضَـرَّاءُ
لو عُدْتَ.. أنْكَرْتَ هذِي الأرْضَ.. عَادَ بِهَا***لـ “الْجَــاهِلِيَّةِ” أمْــوَاتٌ.. وأحْــيَاءُ!
هنا: “الولِـيدُ”.. “أبُـو جَهْلٍ”.. “أبُـو لهَبٍ” *** “أبُو رِغَـالٍ”.. ولِلْآباءِ أبْــــــناءُ!
حَرْبَا “البَسُوسِ”، “الفِجَارِ”-الآنَ-مَا انْتَهَتَاو”داحِسٌ.. دامَ.. و”الغَبْراءُ”غَبْرَاءُ! لا “القُدْسُ” قدْسٌ، ولا “بَغْدَادُ” مَفْخَرَةٌولا “دِمِشْقُ”، ولا “صَنْعَاءُ” صَنْــعَاءُ!
ليْتَ.. الزَّمَانَ.. المَكَانَ.. اسْتَرْجَعَاكَ.. لنا*** الآن.. بوصَلَةُ التاريخِ.. عَمْــــياءُ!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى