ثقافة وفنموضوعات رئيسية

تسلل !!.. شعر المرتضى ولد محمد أشفاق

تسلل !!
لم تكترث بالعيد
لم تلبس ثيابا فاخره
والجيد عار من درر
لم تجعل الحنا على قدم
ولم تجلب إليها “ماهره”
لم تعطها عشرا من الآلاف كي
تبدو يداها في خطوط منكره
خرجت كما كانت ترى
في كل يوم مشرق
تمشي تدفق بالأنوثة وحدها
أنثى توزع سحرها
لم تستعن بوسائل التجميل
هي وحدها دون المساحيق التي تنفي الأنوثة والخفر
هي في الشوارع وردة لا كالورود
وزهرة لا كالزهر
تمشي فيسطع طيبها
ويذيب أوجاع الحجر
نغماتها سحر
كحبات المطر
والصدر طفل شارد
يرنو إلى همس الشجر
يهتز مع وقع الخطى
كتموج البرق الذي يحكي تسابيح المطر
ما كنت أحسب أنني يوما سألقاها
على جنب الممر
قرب العمود اثني عشر
غرب الحوانيت التي تؤوي فضوليي البشر
ما كنت أحسب أن قلبي
يستجيب بسرعة
وتصيده ليلا على ضوء القمر
أنثى
وليس لها سوى وجه بريء أو حبال من شعر
وتقول لي :
أنت الذي قد كنت أسمع أنه
متغطرس صلب كجلمود الصخر
متكبر جلف كإزميل التتر
فسمعت شعرا حالما
حلوا كأنفاس السحر
ما كنت أحسب أنني
– ومدينتي هذي –
أرى يوما على رمضائها
شيئا جميلا فاتنا
عذبا كألحان الظفر
وقصيدة مكتوبة من جسم أنثى
قد خلت من كل شيء مستعار
تحت أضواء القمر

من صفحة

Dhakou Weinhou
العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى