ثقافة وفنموضوعات رئيسية

بيان أخرس ../ المرتضى ولد محمد أشفاق

فرك الليل عينيه ، تحسس شقوق الباب الشرقي ، سحب ضفيرته الشعثاء و تفل آخر قطرة على جبين أفق متوتر كفارس مهزوم ،،، ارتفع أنين الكائنات ، و عويل عاصفة منهكة ، على الأديم أشلاء شجر ، و بقايا و بر ، و حطام مدر ، و عواء بشر ….
وراء الستار قصيدة ، بغي تنزف ، على شفتيها جيف قبل ، و في رفغيها خلاء عذيوط ،

تثاءب القلم ، مرر على المخدة أصابع ترتعش ، أطبق شفتيه ، و عاد إلى الغبار و العرق و الحشارات المشردة التائهة في يأس و خوف… تمتم آه من يوم الناس هذا !!! شد الكمامة على أنفه ليكبح رعافا يتمزق ، و لعابا يتدفق ، حدث المخدة ، قال : هذا مبنية على السكون في محل جر نعت ،، قالت المخدة لعلها بدل أو قل هي عطف بيان ؟؟ سحب الغطاء عن رأسه ، قال : نعم عطف بيان ، بيان أخرس !!!!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

اقرأ أيضا في هذا القسم

escort maltepe escort pendik escort çekmeköy escort mersin porno izle porno seks hikayeleri mersin escort bayan escort bodrum