ثقافة وفنموضوعات رئيسية

بِالتِّريَاقِ الرَّقْرَاقِ .. جُودِي سُمَيَّة جُودِي ! /بِقَلَمِ الشاعر عبد المجيد مُومِيرُوسْ

1- قَبْلَ .. البَدْءِ !

وُجُودِي
فِي الحَيَاةِ
نَفْسٌ بِمُسَمَّى عَلَمِ ..

وُجُودِي
فَوْقَ الأرْضِ،
هُبُوطٌ بِمَذَاقِ نَدَمِ ..

وُجُودِي
مَعَ الصَّبَابَةِ،
إِحَسَاسٌ
لٍحَوَّاءَ بِشَوْقِ آدَمِ ..

حَبِيبَتِي :
أَنَا .. المُنْحَدِرُ
مِنْ مَشِيمَةِ الحُبِّ،
أَشْدُو .. يَقِينَا
بِمَشِيئَةِ الرَبِّ،
وُجُودُنَا .. مَعًا،
قُبْلَةُ شِفاءٍ !
بِالأَحْضَانِ يَا بَلْسَمِ ..

تَبَارَكَ الرَّحْمَانُ
رَبّ الوُجُودِ،
رَبّ المَوْجُودِ،
سُلْطَانُهُ مُنْذُ القِدَمِ ..

اللهُ رَبّ الحُبِّ،
المُوجِدُ مِنَ العَدَمِ،
قَبْلَ .. البَدْءِ !
وَهَّابٌ لِكُلِّ النِّعَمِ ..

2- القِصَّةُ الكَامِلَة :

بِالسُّكُونِ !
دُونَ نُقْطةٍ أو فَاصِلَةٍ ..

دُونَ .. هَمْزَةٍ
فَوْقَ السَّطْرِ وَاصِلَةٍ..

دُونَ .. نَزْوَةٍ
مُنْقَضِيةِ اللَّذَةِ زَائِلَةٍ ..

أَبوحُ لَكِ بِالقِصَّةِ
نَاقِصَةً فِي السِّيرَةِ !
وَ فِي الفَتَاوَى
شِبْهُ كَامِلَةٍ ..

عَنِ العَقْلِ ،
عَنْ بَعْضِ ظَنِّي،
عَنِ الأَمَلِ ،
كَذَا .. الشِّعْرُ
جَذْبَةُ فَنِّي،
عَنِ الرُّوحِ
لَكِ تَنْقُلُ عَنِّي،
بِي جُنَّةَ الغَرَامِ !
فَ..يَا وَيْحَ جِنِّي!
مِنْ سُلاَلَةٍ قَاتِلَةٍ..

يَا ذَاتَ البَهَاءِ،
أَسْرِعِي
بِرَفْعِ الغطَاءِ،
نَاوِلِينِي ،
قُبْلَةَ .. الدَّواءِ!
قَبْلَ أَنْ أَصِيرَ
مُرَادِفَ جُثَّةٍ ذَابِلَةٍ..

جُودِي سُمَيَّةُ جُودِي
بِالتِّرْيَاقِ الرَّقْرَاقِ،
مِنْ شِفَاهِ ثَغْرِكِ
الرَّاقِي الشُهَاقِ،
أَ .. يَا .. فَاتِنَتِي
وَ ضِعْفُ عَاقِلَةٍ ..

ثُنَائِيَّاتٌ مِنْ دِيوَان ” فَتْوَى الغَرَام ” للشاعر عبد المجيد مُومِيرُوسْ

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى