ثقافة وفنموضوعات رئيسية

قراءة في مجموعة القصص القصيرة جدا (الزقوم) للشيخ بكاي (6) / النجاح بنت محمذن

"ولولة السنين"

ولولة السنين

“استلم المؤق ومضة سمراء من حبة قمح.. غنى مع عزيف الريح ولولة السنين… وطفق يعُبُّ الحنين…”

المؤق هو مجرى الدمع من العين ومجازا تشترك حبة القمح الانثى القادمة من مكان ما فى العين المعبر عنها بالمؤق فى صفة الوميض فتنساب القصة القصيرة جدا بشخوصها
االمؤق
الومضة
عزيف الريح
السنين

تتدرج هذه الشخوص لتنسج ملحمة ذات زمان ومكان ..
المكان الأول لايسع إلا الدموع ..ولكنه الآن اتسع مجازا للوميض القادم على غير عادة من انثى هي حبة قمح غير معروفة اصلا بالوميض خروجا عن المألوف، يواريه غناء بحجم عاصفة يصاحبه عزيف الريح وولولة السنين فى تسام ومكابرة على النسيا ن المتمثل فى عزيف الريح وقهر الزمن ..الذي تحيل إليه السنون.. .
وكثيرا ماكانت الرياح والسنون من الدارسات لآثار الأحلام ووميض الذكريات ..
غنى المؤق غناء يحرك مدارج الكون لمجرد ومضة احتضنها .. زعزعت الكون فى حيزه المكانى والزمانى فى إبهام يكثف حيرة الانسان امام قهر الزمن ( ولولة السنين ) .

غير أن البطل يظل الوحيد دون انكسار رغم كون أُنثاه مجرد ومضة، لكنه يكتفى بالحنين مكثفا مسندا إلى فعل عب : (يعب الحنين) ذي الإيحاء بالابتلاع ، في إشارة إلى :

مأساة الإنسان عندما تبتلع الرامسات آثار حياته ..
وفى تحد ضدي لذلك حين يتمكن من ابتلاع حسرته بذلك الانمحاء .. فى قوة يكتسبها من فعل طفق المحيل إلى البداية في ماله من مدلول غيبي ، حيث ورد فى القرآن الكريم مقترنا بمأساة الخروج من الجنة ( وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة )

ذاكرة

“وقف…استعاد التيه ذاكرته و..خرج…”

المجهول أحد وسائل الإبهام فى الأدب الذي يحيلك إلى عدة نفحات شعورية ..
وهنا جاء فعل وقف محذوف الفاعل علما بأنه فى صيغة المذكر غير أن ذلك فى الأدب العربي لايمنع تصور الواقف أنثى لأننا نتعاطاها فى هذا الأدب بصيغة الحبيب تكنية وابهاما ..
فشخوص القصة هم :
الواقف
التيه
الذاكرة

الذاكرة عالم إبداعي فسيح ، يحيل إلى الألم بقدرما يحيل إلى الأمل ..لكنها هنا تائهة ..ضائعة بإسنادها الى مبهم (تيه )..
الواقف ذى الفعل الغائب لعدة أسباب منها القيود وأحيانا صرف الزمان .
“التيه” البطل الرئيس الباحث عن مجرد مايربطه بالواقف (الحبيب) – حتى ولو كان مجرد خيط ذكريات..
ليبقى الابهام معززا أكثر بفعل خرج ذى الضمير المقدر ، فهل الضمير المقدر عائد إلى وقف ام إلى التيه ؟
أم أن الفعل بفاعل مقدر في ألف التثنية :وخرجا ….
هل فضح التيه امره ام انه استعاد ذاكرته بمجرد وقوف الحبيب ؟ ذلك هو الإبهام فى القصة القصيرة جدا…

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى