ثقافة وفنموضوعات رئيسية

يَلَّالَ الَّ مَمُّو جَمْ/ مباركه بنت لبراء


حَـرَّكْ يَــانَ يَا امْغِـيـرْ @@ كُونْ الْخِنْطْ امْعَــرَّمْ
وَانَ ذَ اللِّي نِـخْـتَـيْــرْ @@ الْـبَــاسُـو مِـــــشَّــــرَّمْ

أصعب اللحظات تلك التي يقف فيها الإنسان عاجزا عن التأثير في واقع يبدو قيد المتناول، لو أنه امتلك الأدوات التي تمكن من تغييره.
فهنالك ما يفوق قدرة الإنسان، ولا يملك إزاءه إلا التمني والدعاء، ولكن أشياء أخرى تسهل إن توفرت لها الظروف، وساعد الحظ.
والشاعر منذ البدء يطلق صيحة حرى مستنفرا الناس ومهيبا بهم، وكأنه في مواجهة جيش جرار، ذلك ما يوحي به مفتتح النص: (حَـرَّكْ يَــانَ يَا امْغِـيـرْ)، فيتوقع السامع أن أمرا جللا يحدث، وشرا يتربص، لكن “التَّافِلْوِيتْ” الثانية تكسر توهم المتلقي عندما يتحدث الشاعر عن وفرة الثياب، فينحسر فضاء التوقع وتخف وطأة التوجس، إذ تبرز خصوصية النداء الصارخ؛ فالحرقة والتأوه والاستنفار سببها: (كُونْ الْخِنْطْ امْعَــرَّمْ)، وهنا تبدو صرخةً غير مبررة، فكثرة الثياب ووفرتها، دليل رخاء ونعمة، خصوصا في مجتمع بدوي، لا يعرف
الترف، ولا يشتغل بالتجارة، والمحظوظ من يحصل على كسوة سنوية، وكثيرا ما لجأ الناس في أعوام الرمادة والشدة إلى ارتداء الجلود، وبقايا الخيم، ودُفِعَتْ السوائمُ -التي يفديها البدوي بنفسه- مقابل ملحفة من النيله أو دراعة من باخه.
لكن العجب يزول حين تأتي تكملة “الْگَافْ”؛ فيكون للشاعر عذره، ولصيحتها ما يبررها: ( وَانَ ذَ اللِّي نِـخْـتَـيْــرْ @@ الْـبَــاسُـو مِـــــشَّــــرَّمْ).
في “التافلويتين” الأخيرتين كُشِفَتْ الأوراقُ؛ فمحبوبة الشاعر ترتدي أسمالا بالية، وهو لا يملك أن يوفر لها ثوبا مناسبا.
ونتساءل: هل ذلك بسبب عجزه هو عن شراء الثوب؟
أم لكونها حبيبة لا زوجة فلا مبرر لكسوتها؟
في كلتا الحالتين يتملك العجز الشاعر، فقلة ذات اليد في زمن الرخاء والوفرة مؤلم مُذِلٌّ لزوجٍ يرى حَليلته تتلفَّعُ الأسمال، والنساء من حولها يرفلن في الثياب، فتأتي صيحته استغاثة من الفقر والعدم، وكما يقول المثل:كاد الفقر أن يكون كفرا.
وفي الحالة الثانية؛ يمتلكُ الشاعر الوسيلة ولكنْ أعْجَزَهُ التنفيذُ؛ فتوفير ثوب للخليلة يعتبر سُحْـتًـا؛ وهو أمر محرم دينيا، مرفوض اجتماعيا؛ لا تسمح به العادات الأصيلة، ولا تقبله الذائقة البدوية السليمة.
هكذا تتجلى أزمة الشاعر ونداؤه المستغيث الذي لخصه في “گَافٍ” واحد؛ حيث لم يمتلك القدرة على الفعل، فلجأ إلى القول معبرا عنْ ألمٍ يُمِضُّهُ وهمٍّ يشغلُه.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

fethiye bayan escort yalova escort yalova escort bayan van escort van escort bayan uşak escort uşak escort bayan trabzon escort trabzon escort bayan tekirdağ escort tekirdağ escort bayan şırnak escort şırnak escort bayan sinop escort sinop escort bayan siirt escort siirt escort bayan şanlıurfa escort şanlıurfa escort bayan samsun escort samsun escort bayan sakarya escort sakarya escort bayan ordu escort ordu escort bayan niğde escort niğde escort bayan nevşehir escort nevşehir escort bayan muş escort muş escort bayan mersin escort mersin escort bayan mardin escort mardin escort bayan maraş escort maraş escort bayan kocaeli escort kocaeli escort bayan kırşehir escort kırşehir escort bayan www.escortperl.com