ثقافة وفنموضوعات رئيسية

جائزة الشارقة لكتاب الطفل لفائزين من مصر والكويت وأوكرانيا

 

الشارقة  – ( د ب أ ) – كرمت هيئة الشارقة للكتاب بالإمارات، الفائزين بجوائز الدورة الـ13 من “جائزة الشارقة لكتاب الطفل”، وجائزة الشارقة لكتاب الطفل (لذوي الاحتياجات البصرية)، وجوائز “معرض الشارقة لرسوم كتب الطفل”.

وفاز بجائزة الشارقة لكتاب الطفل عن فئة “كتاب الطفل (باللغة العربية) للأعمار من 4 إلى 12 عاماً”، الكاتب ناصر سعد الدوسري، عن كتاب “جزرة وإخوته العشرة”، الصادر عن دار النشر الكويتية “مكتبة حزاية”.

وفي فئة “كتاب اليافعين (باللغة العربية) للأعمار من 13 إلى 17 سنة، فازت الكاتبة شيخة الزيارة عن كتاب “أسفل الوادي قرب النهر” الصادر عن “دار جامعة حمد بن خليفة للنشر.

وحاز جائزة الشارقة لكتاب الطفل (لذوي الاحتياجات البصرية)، والتي تم تخصيصها لتمكين ذوي الاحتياجات البصرية من مقدرات الثقافة ودمجهم في المجتمع إلى جانب أقرانهم، الكاتب مهند العاقوص، عن كتاب “التنين والنملة”، الصادر عن “دار نهضة مصر”، وتسلمتها نيابة عنه نشوى الحوفي، مديرة إدارة “دار نهضة مصر”.

كما شهد المهرجان تكريم الفائزين بجوائز “معرض الشارقة لرسوم كتب الأطفال”، حيث فاز بالمركز الأول الفنان أرماندو فونسيكا، من المكسيك، عن رسوماته المصاحبة لنصوص خوسيه ساراماغو، الفائز بجائزة نوبل للآداب، والتي يروي فيها الكاتب اندهاشه في طفولته بالطبيعة، وخاصة ضوء القمر.

وفازت بالمركز الثاني الفنانة أماندا ميجانجوس كويلز من المكسيك، عن رسومات كتابها المصوّر التي خصصتها لقراءة ما قبل النوم، لتحفز خيال الأطفال، أما المركز الثالث ففازت به الفنانة رومانا رومانيشين، من أوكرانيا، عن عملها الذي توظف فيه عناصر الطبيعة من الأرض والماء والهواء، والتي تظهر من خلال رسوماتها حركة تلك العناصر في هذا الكون الواسع.

وخصص المهرجان جوائز تشجيعية لثلاثة فنانين، وهم الفنانة كيونج مي أهن، من كوريا الجنوبية، التي ترصد في رسوماتها الأطفال أثناء رحلة ليلية يتمنى كل واحد منهم أمنيته عند اكتمال القمر، ويشاهدون خلالها عناصر الجمال التي لا يرونها عادة من المخلوقات.

كما فازت الفنانة آجني كانانايتيني، من ليتوانيا، بجائزة تشجيعة عن رسومها التوضيحية التي تحاكي الشعر الذي كتبته إيفلينا داتشيتو، حيث تتحدث كل قصيدة عن الطفل وعالمه الداخلي، وعواطفه وخبراته في التعامل مع الآخرين.

أما الجائزة التشجيعية الأخيرة فقد كانت من نصيب الفنانة نوشين صادقيان من إيران، التي استلهمت فن المنمنمات الإسلامية في مجموعة من التصاوير التي عبرت من خلالها عن قصتها الأسطورية.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى