ثقافة وفنموضوعات رئيسية

“كارثي”!… صيغة صرفية ينبغي تجنبها…/ محمد رياض العشيري

مع اشتداد وطأة الحرب على الشعب السوري، وقسوة معاناته، ينحو بعض الصحفيين إلى وصف الوضع بأنه “كارثي”، فنجد مثل هذا في عنوان من قبيل:
ومن كوارث الدهر في وسائل الإعلام في زماننا أن يتولى ترجمة الأخبار وصياغتها أناس قليلو الخبرة في العربية، وربما أيضا في اللغات الأجنبية التي يترجمون عنها. وهم بهذا الضعف يقعون أسرى لتلك اللغات، فيُولّدون لنا صيغا غريبة لا تمت للعربية بصلة. ومن هذا الباب التركيب السابق الشائع الذي تتداوله المواقع الإخبارية بلا حرج أو تساؤل.
وقبل أن أتحدث عن الكلمة وأحللها مبينا وجه مخالفتها لقواعد العربية، أودّ أن ألفت النظر إلى أن كثرة ترداد هذه الكلمة ونظيراتها في الصحف والمواقع الإخبارية قد يُوهم بَعضنا بأنها صحيحة، فيندفع إلى اتهام من يُخطّئها بالتحامل وتضييق واسع اللغة. وردا لهذا الوهم أقول إنني أعرف أن التغير من طبيعة اللغة، أي لغة، وأنه من المستحيل الوقوف في سبيل هذا التغير. ولذلك فلست ممن يرفضون لفظا، أو تركيبا لأن بعض كتب التصويب اللغوي نصت عليه، أو لأن معجما من المعاجم ذكر صيغة قديمة له ينبغي الحفاظ عليها. إذ إنني أبني رفضي دوما على وجود مخالفة لقاعدة أساسية من قواعد هيكل اللغة صرفا ونحوا، إضافة إلى خشيتي من أن يفضي شيوع اللفظ أو التركيب الفاسد إلى بلبلة في الفهم. ومن ثم فلا أقف أبدا ضد استخدام المفردات الأجنبية التي لا يوجد في لغتنا نظير لها، والتي قد تثري العربية.
وفي ضوء ذلك أقول إن رفضي لتركيب “كارثي” قائم على مخالفته الفجة لقواعد اللغة، كما سأبين.
وحتى نتعرف على القاعدة وعلى المخالفة دعوني أحلل التركيب فأقول:
إن التركيب في أصله ترجمة لإحدى كلمتين إنجليزيتين هما: (disastrous من disaster)، أو (catastrophic من catastrophe).
وهو يتكون من عنصرين:
• اسم فاعل (كارِث)
• ياء النَسَب المشددة (يّ)
وأصل الكلمة هو الفعل “كَرَثَ”، كما في(كرَث الوضعُ فلانا)، أي ساءَه واشتدّ عليه. ومنه اشتق اسم الفاعل “كارِث” و”كارِثة” لوصف أي أمر “شديد أو شاق”.
فالصيغة التي بين أيدينا هنا إذن هي صيغة (اسم فاعل)، وهي إحدى الصيغ الصرفية المشتقة من الفعل في اللغة العربية. فنقول “كارث” من “كرث”، كما نقول “كاتب” من “كتب”، و”ناصر” من “نصر”، و”عابر” من “عبر”، و”حارس” من “حرس”، و”طاعم” من “طعم”، إذا كان الفعل مكونا من ثلاثة أحرف.
وتستخدم هذه الصيغة (اسم الفاعل) في الكلام صفة، لوصف من نتحدث عنه أو ما نخبر عنه، فنقول:
• (هذا مهندس بارع في عمله)،
• (هي باحثة معروفة في مجال العلوم)،
• (الحياة في أيامنا صارمة)،
• (نحن نمر بأزمة كارثة).
وكما تحل الصفة أحيانا محل الاسم الموصوف، مثل (الجميلة جاءت) بدلا من (الفتاة الجميلة جاءت)، يمكن أيضا أن تحل صيغة اسم الفاعل محل الاسم الذي تصفه. فنقول:
• (الكاتب في أيامنا لا يستطيع العيش مما يكتب)، بدلا من قولنا (فلان الكاتب لا يستطيع …)،
• (لا يُغفر للحارس إن نام خلال عمله)، بدلا من (لا يغفر لفلان الحارس …).
وهناك صلة وثيقة بين الفعل واسم الفاعل تتجاوز اشتراكهما في حروف الجذر، كما هو الحال بين (كَ تَ بَ، وكَ ا تِ ب)، و(كَ رَ ثَ، وكَ ا رِ ث)، إلى دلالة الاثنين كليهما – الفعل واسم الفاعل – على الحدث. فعندما نقول: (كتب) فإننا نشير إلى وقوع حدَثٍ في الماضي، أما (يكتب) فتدل على حدثٍ يقع في الحاضر. وهذا هو الأمر نفسه حينما نستخدم صيغة (فاعل) من كتب فنقول: (كاتب). فإن صيغة اسم الفاعل تدل على وقوع حدث الكتابة من شخص ما. لكن هذا الحدث – في حالة اسم الفاعل – ليس مرتبطا بزمن واحد معين، ماض أو حاضر، كالفعل، بل إن الحدث مع اسم الفاعل متجدد، إذ أضحت الصفة، وهي الكتابة هنا، ملازمة له.
ولهذه الصلة الوثيقة بين الفعل والصيغ المشتقة منه، ومنها صيغة “اسم الفاعل” التي نتحدث هنا عنها، قال نحاة العربية إن في تلك الصيغ المشتقة، “شيئا من رائحة الفعل”. وهم لم يقولوا هذا اعتباطا، بل قالوه ليبرزوا العلاقة بين الفعل والصيغ المشتقة منه.
• فحروف الجذر بينهما واحدة،
• كلاهما يدل على الحدث،
• كلاهما يؤثر فيما بعده من ألفاظ.
فالفعل له فاعل، ومفعول به، إذا كان متعديا. فنقول (يكتب سعيدٌ رسالةً طويلة). وكذلك لاسم الفاعل أيضا فاعل ومفعول به، فنقول (سعيدٌ كاتبٌ (هو) رسالةً). والفاعل هنا ضمير مستتر تقديره هو يعود على (سعيد) و(رسالةً) مفعول به.
وهنا يجب أن نتوقف لنقول إن فساد التركيب الذي نحلله، “كارثي”، ومخالفته لقواعد الصرف العربي يقوم في المقام الأول على دلالة صيغة اسم الفاعل (كارث) على الحدث. ولا يمكن أبدا أن تضاف (ياء) النسب إلى الفعل، أو إلى ما فيه من رائحة الفعل، كاسم الفاعل مثلا. لأن هذه الياء لا تضاف إلا إلى الأسماء الجامدة، مثل مصر، وبحر، ودولة. ولا يمكن أن تضاف إلى اسم مشتق، مثل اسم الفاعل.
كما أننا عندما نضيف ياء النسب إلى كلمة، مثل مصر، فإن الكلمة المركبة (من الاسم + ياء النسب)، “مصريّ”، تصبح صفة، نستطيع أن نصف بها شخصا فنقول: “هذا جندي مصري”، أو مدينة فنقول: “مدينة الأسكندرية المصرية ممطرة في الشتاء”.
ولذلك لا نستطيع أن نضيف تلك الياء إلى صيغة اسم فاعل، مثل “كارث” – وهي في أصلها صفة تصف حالة شخص أو جماد كما بينا – لنحوّلها إلى صفة. فالصيغ المشتقة، كاسم الفاعل، هي صفة للاسم الذي تستخدم معه، وليست بحاجة إلى ياء النسب.
وهكذا لا نستطيع مثلا أن نضيفها إلى (كاتب)، أو (حارس)، أو (لاعب)، أو (ماهر)، أو (عامل)، أو (فالح). فلا تجد في اللغة الصحيحة صيغا من قبيل: (كاتبيّ)، ولا (حارسيّ)، ولا (لاعبيّ)، ولا (ماهريّ)، ولا (عامليّ)، ولا (فالحيّ). لسببين: لدلالة صيغة (فاعل) على الحدث المتجدد، لأنها صيغة مشتقة، ولأن الصيغ المشتقة هي نفسها صفة للاسم الذي تستخدم معه، فلا يجوز إضافة ياء النسب إليها، لجعلها صفة.
وهنا قد يعترض معترض ببعض صيغ اسم الفاعل التي صارت علما (أي اسما لشخص ما، أو لهيئة)، مثل: (ناصر: ومنها ناصريّ الهوى)، و(حاتم: ومنها حاتميّ الكرم)، و(جامعة: ومنها جامعيّ أي يعمل في تلك الهيئة).
واسم الفاعل في تلك الحالة بعُد به الاستعمال عن صيغته الصرفية فأصبح علما، يشبه الاسم الجامد، وقد جوّز هذا إضافة ياء النسب إليه.
وأولى بنا بعد هذا التطواف أن نستخدم (فادح، أو مفجع) مثلا ترجمة لـ: (disastrous)، أو (catastrophic).
الوسوم
العودة إلى الصفحة الرئيسية

اقرأ أيضا في هذا القسم

6 آراء على ““كارثي”!… صيغة صرفية ينبغي تجنبها…/ محمد رياض العشيري”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.