ولد عبد العزيز يزور عددا من المنشآت التربوية والصحية بمقاطعة اتيارت

نواكشوط – مورينيوز – بدأ الرئيس محمد ولد عبد العزيز صباح اليوم الأربعاء زيارة تفقد واطلاع لمقاطعة اتيارت استهلها بزيارات ميدانية لعدد من المنشآت التربوية والصحية بدءا من مدرسة السعادة الابتدائية.
وقد استقبل الرئيس الجمهورية لدى وصوله مدرسة السعادة من طرف وزير التهذيب الوطني السيد اسلمو ولد سيدي المختار ولد لحبيب ووزراء الداخلية واللامركزية والاسكان والعمران والاستصلاح الترابي ووالي نواكشوط الشمالية السيد زايد الأذان ولد فال أم، وحاكم مقاطعة تيارت وعمدتها وعدد من موظفي قطاع التهذيب الوطني في الولاية.

وتجول رئيس الجمهورية في ساحة المدرسة ودخل فصولها الدراسية وتعرف على مدى تناغم التلاميذ مع العملية التربوية ومدى نجاح الافتتاح الدراسي للسنة الجارية.

وأنشئت مدرسة السعادة سنة 1986 ويبلغ عدد تلامذتها 550 من بينهم 257 بنتا وعدد مدرسيها 15 وقاعاتها الدراسية تسع.

وقد استفادت المدرسة سنة 2013 من توسعة لبعض الفصول وترميم بعضها ضمن جهود الدولة خلال السنوات الأخيرة لتحسين البنى التحتية المدرسية وتعزيز أداء المؤسسات التربوية وقدرتها الاستيعابية.

وقد صنفت هذه المدرسة السنة الماضية من طرف وزارة التهذيب الوطني كمدرسة نموذجية حيث وصلت فيها نسبة النجاح في امتحانات دخول الإعدادية 2017/ 2018 إلى 99 بالمائة.

وبعد مدرسة السعادة توجه الرئيس إلى الاعدادية 1 بتيارت والمركز الصحي، وينتظر أن يختتم جولته التى ما تزال مستمرة حتى الآن بعقد اجتماع موسع فى مبانى المقاطعة مع مسؤولي ومنتخبي وأطر المقاطعة .
ورافق رئيس الجمهورية في هذه الزيارة السيد احمد ولد باهيه، مدير ديوان رئيس الجمهورية ومكلفان بمهام برئاسة الجمهورية والمدير العام لتشريفات الدولة.

إعلانات