أخبار وتقاريرموضوعات رئيسية

افيس بوك تنوي تغير إسمها، وتواجه اتهامات بالتأثير السلبي على المجتمع

مورينيوز_وكالات_

نقلت مواقع عربية ودولية اليوم الأربعاء  خبرا مفاده نية إدارة موقع التواصل افيس بوك تغيير إسمه، وسيعلن عن الإسم الجديد في الأسبوع المقبل خلال مؤتمر “كونيكت” السنوي الذي تقيمه الشركة في 28 أكتوبر، في ظل الحديث عن احتمال للكشف عن المسألة في موعد أقرب، من جهتها قالت الشركة العملاقة بخصوص الموضوع إنها لا تعلق على الشائعات و التكهنات،

يأتي ذال بعد عدة أحداث شهدها موقع افيس بوك هذ الشهر كا انقطاع بثه لمدة ساعات متواصله ناهيك عن تسريب كميات هائلة من المعلومات الداخلية للشركة،

ويذكر أن مسؤولة المحتوى السابقة في فيسبوك، التي سربت الوثائق، إتهمت فيسبوك بتنبي الخوارزميات التي تضخم الكلام الذي يحض على الكراهية، معتبرة أنها تغذي أرباحها على ظهر سلامة الناس والجمهور.

مضيفة أن الشركة تغاضت عن المخاطر التي قد يتعرض لها المراهقون و الصغار، مشيرة إلى أنها عملت في عدد من الشركات، بما في ذلك غوغل، لكن الأمر كان شديد السوء في فيسبوك بسبب رغبة الشركة في تقديم أرباحها على مصلحة مستخدميها،

في المقابل، دافع مارك زوكربيرغ عن شركته، وفي مذكرة وجهها إلى الموظفين، ونشرها يوم 6 أكتوبر على صفحته العامة على فيسبوك، أكد خلالها  أن الادعاءات والاتهامات الأخيرة حول تأثيرات التطبيق على المجتمع “لا معنى لها”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى