في تقرير للأخبار: تنافس محموم بين المواقع الموريتانية في “شراء القراء”

الأخبار (نواكشوط) – دخلت المواقع الإخبارية الموريتانية خلال الأسابيع الأخيرة في سباق وتنافس محموم في مضمار شراء القراء، من أجل التصدر في الترتيب الدولي عبر موقع “إليكسا” التابع لشركة “أمازون” الأمريكية، وهو ما كان على حساب مقروئية المواقع المشاركة داخل موريتانيا.

وبدأ التنافس بشراء قراء من الصين، قبل أن تتجه أغلب المواقع المستخدمة لهذه الآلية إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وكانت آلية العمل واضحة، وهي الدفع مقابل الحصول على نقاط في الترتيب الدولي، وبحجم دفعك يتم تقديمك.

ولم يتأثر الترتيب الوطني للمواقع بهذا التنافس المحموم، حيث حافظت المواقع التي كانت متقدمة وطنيا على مواقعها، فيما حرقت مواقع إخبارية موريتانية المراحل لتنافس مواقع دولية في ترتيبها.

وأدى استخدام عملية الشراء لتجاوز المواقع التي استخدمتها لمواقع أخرى ظلت متصدرة في موريتانيا طيلة السنوات الماضية، كالأخبار، وصحراء ميديا، وغيرهما، رغم أن هذه المواقع ظلت محتفظة بمواقعها في الترتيب الدولي طيلة الأسابيع الماضية.

وقد حافظت الأخبار على صدارة المواقع الإخبارية في التصنيف الوطني، وبنسبة مقروئية من داخل موريتانيا تفوق الآن 76%، كما حافظت صحراء ميديا على مرتبة متقدمة في الترتيب الوطني، وبنسبة مقروئية من داخل موريتانيا تبلغ الآن 71.9%.

ومن أبرز وأول المواقع استخداما لهذه العملية موقع “الصحراء”، والذي كان قبل أشهر قليلة في رتبة بعد 60 ألف دوليا، ليقفز اليوم إلى الرتبة 15 ألف، دون أن يتغير موقعه في الترتيب الوطني.

وتحولت نسبة تفوق 65% من قراء الموقع مع بداية استخدامه لهذه التقنية (ديسمبر 2016) إلى الصين، قبل أن يحولها خلال الأسابيع الأخيرة إلى اليابان (نسبة قرائه منها الآن 61%،)، وكوريا (نسبة قرائه منها الآن 15%)، في حين تراجعت نسبة مقروئيته من موريتانيا إلى 17.6%.

كما استخدمتها مواقع أخرى لتدخل الصفحة الأولى من “موريتانيا الآن” المعتمدة للترتيب الدولي قبل أن تخسر موقعها فيها بعد أيام من التوقف عنها.

وهذه معطيات عن نسبة المقروئية في موريتانيا وفي الخارج بالنسبة للمواقع الموجودة في الصفحة الأولى من موقع “موريتانيا الآن” (الترتيب الدولي)

1. الصحراء:  (الترتيب الدولي: 15,145، الترتيب الوطني: 8، توزيع نسب التصفح: اليابان: 63.8، موريتانيا: 17,6, كوريا الجنوبية: 14.3، البقية بلدان أخرى).

توزيع نسب تصفح موقع الصحراء

توزيع نسب تصفح موقع الصحراء

2. أطلس إنفو: (الترتيب الدولي: 32.302، الترتيب الوطني: 16، توزيع نسب التصفح: الولايات المتحدة الأمريكية: 54%، موريتانيا: 10,8%، ابريطانيا: 5.5%، البقية بلدان أخرى).

توزيع نسب تصفح موقع أطلس إنفو

توزيع نسب تصفح موقع أطلس إنفو

3. الساحة: (الترتيب الدولي: 32.157، الترتيب الوطني: 25، توزيع نسب التصفح: الولايات المتحدة الأمريكية: 55.1%، موريتانيا: 10.5%، ابريطانيا: 5.4%، البقية بلدان أخرى).

توزيع نسب تصفح موقع الساحة

توزيع نسب تصفح موقع الساحة

4. مراسلون: (الترتيب الدولي: 34.517، الترتيب الوطني: 17، توزيع نسب التصفح: الولايات المتحدة الأمريكية: 47.9%، موريتانيا: 17.6%، ابريطاينا: 4%، البقية بلدان أخرى).

توزيع نسب تصفح موقع مراسلون

توزيع نسب تصفح موقع مراسلون

5. الطواري: (الترتيب الدولي: 36.409، الترتيب الوطني: 21، توزيع نسب التصفح: الولايات المتحدة الأمريكية: 55.7%، موريتانيا: 11.9%، ابريطانيا: 5.4%، البقية بلدان أخرى).

توزيع نسب تصفح موقع الطواري

توزيع نسب تصفح موقع الطواري

6. تقدمي: (الترتيب الدولي: 37.283، الترتيب الوطني: 45، توزيع نسب التصفح: الولايات المتحدة الأمريكية: 60.1%، ابريطانيا: 5.7%، موريتانيا: 5.1%، البقية بلدان أخرى).

توزيع نسب تصفح موقع تقدمي

توزيع نسب تصفح موقع تقدمي

7. الأخبار: (الترتيب الدولي: 39093، الترتيب الوطني: 6، توزيع نسب التصفح: موريتانيا: 76.2، الصين: 6.4%، فرنسا: 6.1%، البقية بلدان أخرى).

توزيع نسب تصفح الأخبار

توزيع نسب تصفح الأخبار

8. تقدمي نت: (الترتيب الدولي: 48.893، الترتيب الوطني: 7، توزيع نسب التصفح: موريتانيا: 58.3%، الولايات المتحدة الأمريكية: 26.3%، الصين: 7.6%، البقية بلدان أخرى).

توزيع تسب تصفح تقدمي نت

توزيع تسب تصفح تقدمي نت

9. 28 نوفمبر: (الترتيب الدولي: 46.971، الترتيب الوطني: 43، توزيع نسب التصفح: الولايات المتحدة الأمريكية: 55.7%، موريتانيا: 9.7%، ابريطانيا: 5.9%، البقية بلدان أخرى).

توزيع نسب تصفح 28 نوفمبر

توزيع نسب تصفح 28 نوفمبر

10. أقلام حرة: (الترتيب الدولي: 50.320، الترتيب الوطني: 22، توزيع نسب التصفح: الولايات المتحدة الأمريكية: 38%، موريتانيا: 17.9%، ألمانيا: 6.8%، البقية بلدان أخرى).

توزيع نسب تصفح أقلام حرة

توزيع نسب تصفح أقلام حرة

11. زهرة شنقيط: (الترتيب الدولي: 51.145، الترتيب الوطني: 24، توزيع نسب التصفح: الولايات المتحدة الأمريكية: 48.3%، موريتانيا: 20.9%، ابريطانيا: 6.7%، البقية بلدان أخرى).

توزيع نسب تصفح زهرة شنقيط

توزيع نسب تصفح زهرة شنقيط

 

قائمة المواقع الـ20 الأولى في موريتانيا

وهذه قائمة بالمواقع العشرين الأولى في موريتانيا حسب ترتيب موقع “أليكسا” التابع لشركة “أمازون” الأمريكية:

1. غوغل (google.com)

2. يوتيب (Youtube).

3. فيسبوك: (fecebook).

4. موريتانيا الآن.

5. ياهو (yahoo.com).

6. الأخبار.

7. تقدمي نت.

8. الصحراء.

9. اكريدم.

10. هيهي2 (HIHI2)   موقع رياضي.

11. غوغل (google.fr).

12.. تقدم.

13. بلوار ميديا.

14. صحراء ميديا.

15. كورة (موقع رياضي).

16. أطلس إنفو.

17. مراسلون.

18. أتلانتيك ميديا.

19. ويكيبيديا.

20. فرصة (موقع للإعلانات).

خداع المعلن والقارئ

الصحفي الكبير – ومراسل BBC في موريتانيا سابقا – الشيخ بكاي اعتبر أن “الخطر في الموضوع هو أنه يتم من خلاله خداع المعلن، وفي الوقت ذاته خداع القارئ ما دام التنافس قائما حول الصفحات الأولى من بعض مواقع الترتيب التي تستند إلى ترتيب أليكسا..”.

وأضاف الشيخ بكاي في تصريح للأخبار أن القضية تؤدي كذلك لحرمان القارئ “من مواقع أخرى قد تكون مفيدة لأنها لا تظهر في الصفحات الأولى وليس لديه الوقت للبحث عنها.. والمعلن يشتري المساحات الإعلانية انطلاقا من هذا الترتيب”.

وأكد الشيخ بكاي أنه لن يدخل في تلك التفاصيل، مردفا أنه “لكل الحق في الإعلان لمنتجه. وهي من هذه الناحية مسألة شرعية في الظاهر لمن لا يعرف أن القراءات تتم عن طريق ماكينات”.

ولفت إلى أن في الموضوع أيضا “إضرار بالمواقع التي لا تستخدم هذا الخداع.. هي إذن مسألة شرعية في الظاهر، لكنها غير أخلاقية”، مشيرا إلى أنه “في الختام يمكن شراء القراء الوهميين في موريتانيا، ولذا فاعتماد ترتيب آليكسا لموريتانيا هو نفسه استخدام ترتيبها الدولي”.

 

الخيار الأقرب للنزاهة

المدير الناشر لموقع "مراسلون" سيدي محمد ولد بلعمش

المدير الناشر لموقع “مراسلون” سيدي محمد ولد بلعمش

المدير الناشر لموقع “مراسلون” سيدي محمد ولد بلعمش دعا لاعتماد الترتيب الوطني للمواقع الإخبارية في موريتانيا.

ووصف ولد بلعمش في تصريح للأخبار الترتيب الوطني لمواقع بأنه “من أحسن الخيارات القريبة من النزاهة المتاحة اليوم”.

مطالب بوقف شراء القراء

وكانت مؤسسات إعلامية قد أصدرت الأسبوع الماضي بيانا طالبت فيه بوقف عمليات شراء القراء الوهميين، ودعت القائمين على هذه المواقع “لتدارك الأمر، والتراجع عن الخطوة التي تسيء لسمعة الإعلام، وتزيد من تلويث صورته بعد أن ألحق بها الدخلاء ما ألحقوه بها، كما أن ضررها سيتجاوز إلى الجميع، وإلى صورة الإعلام الموريتاني ونظرة المتلقي الخارجي له”.

وأهابت المؤسسات الإعلامية في بيان صادر عنها وتلقت الأخبار نسخة منه “بالهيئات الصحفية أن تعمل على تدارك الوضع قبل فوات الأوان، وأن تتخذ الإجراءات الضرورية لحماية سمعة المهنة ومصداقيتها في هذه البلاد”.

كما دعت “كل الغيورين على الإعلام الموريتاني، والساعين لنصاعة صورته والمقتنعين بهذه الفكرة لتشاور واسع لدراسة سبل التعاطي مع هذه القضية، ورفع التحدي الذي يواجه الإعلام الموريتاني”.