تحقيقات ومقابلات

السكان في تيرس الموريتانية – الصحراوية حيث تنضج الإبل قبل الأوان لا يهتمون بالحدود السياسية فهم معنيون أكثر بحرية القطعان

نواكشوط- الشيخ بكاي- (أرشيف)-“المهم عندي أن ترعى قطعان الإبل في الصحراء من دون خوف”. يقول محمد الأمين العجوز البالغ من العمر 75 عاماً وهو يدخل “مكتب تحديد الهوية”، متوكئاً على عود خشبي غليظ. ويخرج الرجل حزمة أوراق قديمة من جيبه يدفع بها الى مسؤول المكتب الذي افتتحته الأمم المتحدة في مدينة الزويرات الموريتانية لتسجيل الصحراويين المسموح لهم بالمشاركة في استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية: بطاقة هوية اسبانية، وثيقة اسبانية متآكلة تثبت حصول الأسرة على المساعدات الغذائية التي كانت الادارة الاسبانية توزعها على السكان خلال أعوام الجفاف، ووثائق أخرى تدل على الانتماء الى الاقليم.

وقال مسؤول الجاليات الصحراوية في جبهة “بوليساريو” أحمدو ولد سويلم في حديث الى “الحياة” ان “المغرب لن يقبل تنظيم الاستفتاء إلا إذا ضمن أن النتائج ستكون لمصلحته”. لكنه في الوقت ذاته استدرك قائلاً: “هناك عوامل مفقودة الآن للحكم ما إذا كان الاستفتاء سيجري. ونحن في كل الأحوال سنكون حاضرين في الموعد المحدد ومستعدين لقبول النتائج مهما كانت”.

غير أن العجوز محمد الأمين مثل غيره من “أرباب” الإبل لا يهتم بالنتائج: “قلت لك انه لا يهمني شكل النتيجة. المهم عندي أن ترعى قطعان الإبل في الصحراء من دون خوف”. يكرر الرجل وهو يتطلع مجدداً بنظره الضعيف في وجه صحافي أوقفه أمام المكتب بعدما أكمل اجراءاته من دون عراقيل. وانطلق خارجاً بخطى بطيئة يردد في شكل مسموع “أسماء الله الحسنى”. وزاد العجوز الذي أمضى ثلاثاً وعشرين سنة في “التيه” الموريتاني منذ دخلت القوات الموريتانية والمغربية الصحراء في 1975: “نصحني الأطباء بالعودة الى موطني كي أشفى من المرض. ولست أدري ما إذا كان ما يزال في العمر متسع لأرى الحلم يتحقق”.

ويثير نزاع الصحراء الغربية مشاعر تمتزج فيها مخاوف الرعاة والسياسيين ورجال المال. ويبدي بعض الموريتانيين مخاوف من أن تنشق وحدات عسكرية صحراوية في حال حسم الصراع لمصلحة المغرب، وتتوغل بأسلحتها في الصحراء الموريتانية ما ينشر الفوضى ويطيل أمد النزاع. لكن مسؤولاً صحراوياً قال لـ “الحياة” انه “إذا قرر الشعب الصحراوي الانضمام الى المغرب ستكون هناك أخطار على الجيران غير أنها لن تأت من مقاتلينا. نحن لسنا حركة فوضوية. وقد حملنا السلاح للدفاع عن أنفسنا، وقبلنا الحل السياسي. وإذا قال الصحراويون كلمتهم بحرية لمصلحة المغرب لن يخلق مقاتلو بوليساريو مشكلة للشعب الموريتاني ولا لسلطاته”.

ولرعاة منطقة تيرس الموريتانيين والصحراويين مخاوفهم الخاصة وتأثرهم الخاص بالنزاع. فهم غير مهتمين بقيام دولة صحراوية كما لا تهمهم المنشآت الاقتصادية الموريتانية الأهم التي كانت يوماً على بعد كيلومترات وأحياناً مئات الأمتار فقط من ميادين المعارك بين القوات المغربية ومقاتلي بوليساريو. ما يعنيهم هو حرية الحركة في هذه الأرض الواسعة التي لم يحترموا قط الحدود السياسية بينها ويعرفونها كثيباً، كثيباً. وصخرة، صخرة. يسمون أشجارها ويحفظون عن ظهر قلب كل نقاط الماء الكائنة فيها.

وتحدث العجوز الصحراوي محمد الأمين لـ “الحياة” عن بعض الجوانب المنسية في حرب الصحراء، لكن صور الإبل تطحنها مدافع المتحاربين كانت الأكثر رسوخاً. وقال وهو يطلق تنهيدة عميقة: “حطم المغرب وبوليساريو ثروة كبيرة من الماشية كان سكان المنطقة يعتمدون عليها. فقد أرغمت الجبهة الرعاة على التوجه بمواشيهم الى الجزائر في بداية الحرب. ودفعوا للبعض تعويضات بسيطة لتنحر الإبل للمحاربين أو تباع. المدافع طاولت البهائم أحياناً. ومات الكثير من الإبل عشطاً وهو يهيم في الصحراء الخالية إلا من الجنود والسلاح بعدما نزح بعض السكان الى الجزائر وقبع البعض في المدن الخاضعة للمغرب”.

وتعتبر منطقة “تيرس” التي تشمل بعض الشمال الموريتاني وجزءاً من الصحراء الغربية، من أفضل المراعي في المنطقة حينما تجد ما يكفي من الأمطار. وتتحول المنطقة في بداية الشتاء قبلة لقطعان الإبل من كل النواحي الموريتانية ومن الصحراء الغربية. وقال الأمين: “تيرس رحمة. وفيها تسمن الإبل في سرعة. وفيها تحمل الحقة ذات الثلاث سنوات الجنين برغم أنها في الحالات العادية لا تحمل إلا بعد خمس سنوات”. فهل يتم اجراء الاستفتاء في السابع من كانون الأول ديسمبر المقبل ويسمح السلام لمحمد الأمين بأن يشم رائحة الأرض الغائبة الحاضرة فيشفى؟ وتعود “تيرس” “تعويذة” تشربها “بنات” الإبل فتثير “فيهن” الأنوثة قبل موعدها.

تفاصيل النشر:

المصدر:الحياة

الكاتب: الشيخ بكاي

تاريخ النشر(م): 13/6/1998

تاريخ النشر (هـ): 18/2/1419

منشأ:

رقم العدد: 12884

الباب/ الصفحة: 6

الوسوم
العودة إلى الصفحة الرئيسية

اقرأ أيضا في هذا القسم

7 آراء على “السكان في تيرس الموريتانية – الصحراوية حيث تنضج الإبل قبل الأوان لا يهتمون بالحدود السياسية فهم معنيون أكثر بحرية القطعان”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.