تحقيقات ومقابلاتموضوعات رئيسية

ذاكرة مدرس (٢) : “جَوَلْ”.. أزمة الهوية / ممو الخراش

“مورينيوز”-( خاص)- لا تكون الدولة ديمقراطية – حسب منطق “لا تلمس جنسيتي” – إلا إذا حكمتها الأقلية، والعنصر العربي هو الدولة أو، بمفهوم آخر، هو النظام!

ودعت أخي عند المحطة، وكان الجو ملبدا بالغيوم، سحب ركامية، ورعود قاصفة… وعلى الأرض أطلال حرب، وشرطة تحتمي بظل السيارات من لفح الشمس… منظر متنافر، وإن كان ألم الفراق جعلني أتوقع الإعصار أكثر مما أتوقع العارض.

الطريق إلى المدينة متعرج، لا يتعدى طوله ثمانية عشر كيلومترا، التفت إلى السائق وسألته بالحسانية ثم بما تذكرته من اللغة الفرنسية عن وجهة الغرباء، قال: سأوصلكم لمنزل العمدة.

وجدنا زوجتيْ العمدة وأخرى جوالس كالأثافي، رحبن بنا وفهمن أمرنا؛ لأنها ليست المرة الأولى، أحسن الوفادة، لكن ذلك كله كان بلغة الإشارة! وغادرنا المنزل.. زميلي المنحدر من الشمال مغرم بصعود الجبال، أما أنا فلا كثبان أبثها بعضا من همي. اقتربت الأنواء، وعدنا فوجدنا أمامنا العمدة، وهو معلم يجيد التحدث باللغة العربية، ففكت العزلة عنا.

في الصباح اتجهنا صوب الثانوية فرحب بنا المدير وزودنا برقم الأستاذ محمد عالي ادو، وهذا الأخير أرشد نا إلى تاجر ظريف ترجم بيننا وبين المدينة، فحصلنا على مسكن واشترينا أثاثا منزليا متوسط الحال.

في اليوم الرابع أقيمت وقفة احتجاجية أمام المنزل الذي نسكنه “كالى سمارى” احتجاجا على قتل الفتى “المقاموي” وعلى سياسة الحكومة، وبعد نصف ساعة انفض الجمع، وعادوا في الغد. كان زميلي متضايقا إلى حد ما. قلت لا تحزن، نحن هنا نمثل العرب / النظام / الدولة، فلا تنتظر أن يذهبوا إلى العمدة، لكن علينا أن نخرج إليهم ونستلم منهم رسالتهم الاحتجاجية وندرس مطالبهم بشكل جدي!.

في اليوم السادس حاول زميلي التسلل إلى كيهيدي، لكن الطريق سدت بفعل المظاهرات، فعاد وأفلح في اليوم الموالي. بقيتُ في المنزل وحيدا قرابة شهر، فاقتربت من السكان وتعلمت الكثير من مفردات لغتهم الدارجة على الألسنة، كانوا ناسا طيبين، مسالمين.

مدينة “جَوَلْ” تتكون من “جَول” الذي يقطنه “البولار” وهم الغالبية، و”كوري” حيث منازل السوننكي” وبين الحيين هضبة مستطيلة فاصلة، وشبه قطيعة تامة، نظرا لاختلاف الطباع، ف”البولار” مرحون، منفتحون، و”السوننكي” مجتمع جاد، منغلق، منظم، تقليدي جدا، يتحدثون السوننكية فيما بينهم، ويتحدثون إلى الآخرين باللهجة البولارية / اللغة الرسمية للبلدة. ولا غضاضة عندهم في ذلك.

مدينة “جول” جميلة الطبيعة، هضبية التضاريس، “ولكن الفتى العربي فيها @ غريب الوجه واليد واللسان” وهي شريان الحياة لقرى الضفة اليسرى لنهر صنهاجة.

الوسوم
العودة إلى الصفحة الرئيسية

اقرأ أيضا في هذا القسم

125 رأي على “ذاكرة مدرس (٢) : “جَوَلْ”.. أزمة الهوية / ممو الخراش”

  1. hey there and thank you for your information – I have definitely
    picked up anything new from right here. I did however expertise a few technical
    points using this website, since I experienced to reload the site lots of times previous to I could get
    it to load properly. I had been wondering if your web host is OK?
    Not that I am complaining, but sluggish loading instances times will
    very frequently affect your placement in google and can damage your high quality score if ads and marketing with Adwords.

    Anyway I am adding this RSS to my e-mail and can look out for a lot more of your respective interesting content.
    Ensure that you update this again soon.

  2. hey there and thank you for your information – I have
    certainly picked up something new from right here.
    I did however expertise several technical issues using
    this website, as I experienced to reload the web site
    lots of times previous to I could get it to load properly.
    I had been wondering if your web host is OK? Not that I am complaining, but slow loading instances times will very frequently affect your placement in google and could damage your
    quality score if ads and marketing with Adwords.

    Well I am adding this RSS to my e-mail and could look out for much more
    of your respective interesting content. Ensure
    that you update this again very soon.

  3. I loved as much as you’ll receive carried out right here.
    The sketch is tasteful, your authored material stylish.
    nonetheless, you command get got an shakiness over that you wish be delivering the following.
    unwell unquestionably come further formerly again as exactly the same nearly a lot often inside case you shield this increase.

  4. I’ve been exploring for a bit for any high quality articles or blog posts in this
    sort of house . Exploring in Yahoo I eventually stumbled upon this website.

    Studying this info So i am satisfied to
    express that I’ve a very good uncanny feeling I found out just what I
    needed. I so much for sure will make certain to don?t disregard this site and
    provides it a glance on a relentless basis.

  5. My developer is trying to persuade me to move to .net from PHP.

    I have always disliked the idea because of the expenses.
    But he’s tryiong none the less. I’ve been using WordPress on a number of websites
    for about a year and am concerned about switching to another
    platform. I have heard great things about blogengine.net.
    Is there a way I can import all my wordpress content
    into it? Any help would be greatly appreciated!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.