تحقيقات ومقابلاتموضوعات رئيسية

هجرة حيتان قاتلة من أيسلندا لإيطاليا تُبهج السكان المحليين

وتبعد جنوة نحو 800 كيلومتر عن مضيق ميسينا.

ميسينا (إيطاليا) (رويترز) – رُصدت ثلاثة حيتان قاتلة في منطقة بحرية تفصل بين شبه الجزيرة الإيطالية وجزيرة صقلية بالبحر المتوسط، في أول رؤية من هذا القبيل في مضايق صغيرة.

ويعتقد علماء الأحياء البحرية أنها نفس المجموعة التي جاءت أصلا من أيسلندا وشوهدت قبالة ساحل شمال غرب إيطاليا في وقت سابق من الشهر الحالي.

ورأى صياد يدعى سيمون فارتولي (25 عاما) زعانف الحيتان القاتلة تخرج من الماء يوم الجمعة وصورها وهي تسبح إلى جانب قاربه.

وقال فارتولي لتلفزيون رويترز يوم الاثنين ”تقدمت حتى كدنا نلمسها… وجودها هنا في مضيق ميسينا أفضل شيء في حياتي“.

وعلى النقيض قال جيانماركو أرينا، الذي كان بصحبة فارتولي عندما شاهدا الثدييات الضخمة، إنه شعر ”بخوف شديد… حجم الحيوان يبلغ مثلي حجم قاربي“.

ووصلت مجموعة من خمسة حيتان قاتلة، من نوع أوركا، قبالة ميناء جنوة في شمال إيطاليا أوائل شهر ديسمبر كانون الأول، وسرعان ما حدد علماء الأحياء البحرية أنها قادمة من أيسلندا، على بعد أكثر من 5200 كيلومتر.

وقالت جمعية حراس حيتان أوركا في أيسلندا ”هذا أول تسجيل على الإطلاق لهجرة حيتان أوركا بين أيسلندا وإيطاليا في تاريخ أبحاث الحيتان القاتلة. نعتقد أن الهجرة لمسافة تزيد على 5200 كيلومتر من أطول طرق الهجرة المسجلة على الإطلاق في العالم“.

وضمت المجموعة عجل حوت (حوت صغير) يُعتقد أن عمره نحو عام نفق في البحر قبالة جنوة. وأظهرت لقطات مصورة نشرها خفر السواحل الحوت الأم وهي تحاول حمل صغيرها النافق قبل أن تتخلى أخيرا عن جيفته بعد عدة أيام.

وقالت كلارا موناكو، وهي عالمة أحياء بحرية والمديرة العلمية لجمعية ماريكامب ”هناك احتمال كبير أن تكون حيتان أوركا التي رُصدت في ميسينا هي نفسها التي رُصدت في جنوة، لكننا نحتاج بعض الصور الواضحة لنتيقن“.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

اقرأ أيضا في هذا القسم