أخبار وتقارير

جيروزالم بوست الاسرائيلية: خمسة أسباب تجعل اسرائيل مهتمة بأزمة قطر

خمسة اسباب تجعل اسرائيل مهتمة بأزمة قطر

1 – انها تضر بحماس

دعمت قطر حماس على مدار العقد الاخير واستضافت قائد حماس السابق خالد مشعل على مدار السنوات الخمس الاخيرة في عاصمتها. وفي عام 2012 زار أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني غزة وتعهد بدفع مئات الملايين من الدولارات للقطاع. وهكذا لم توفر قطر لحماس موطنا في الدوحة فحسب بل ايضا الدعم المالي والمساعدة الدبلوماسية.

والضغوط الجديدة على قطر تشجعها على طرد اعضاء حماس وسوف تقلص دعمها للحركة. وقد يؤدي هذا ايضا الى ضعف علاقات تركيا بحماس. والقطريون الان يركزون على شركات الطيران التي ستطير اليهم غدا، وانفاق الاموال على قطاع غزة واستضافة حماس هي مسؤوليات لا يحتاجون اليها الان.

وسوف تجد حماس نفسها مع حلفاء اقل وهو ما يمكن ان يعطي لاسرائيل الفرصة لتشجيع الحركة على تغيير نهجها. ومن الارجح الى حد كبير ان تقوم حماس باثارة متاعب لاسرائيل لكي تبرهن على صواب موقفها.

2 – انها تقرب اسرائيل من السعودية والخليج ومصر

تشترك اسرائيل مع السعودية ودول الخليج في معارضة ايران. ولان قطر تدعم حماس، فان الازمات الجديدة تشجع تلك الدول التي تعارض قطر على رؤية اسرائيل على انها شريك ضد حماس وضد إيران. والعلاقة في الواقع تنمو بهدوء، ولكن الازمات مع قطر تسمح للكتاب السعوديين وكتاب الخليج ان يتحدثوا بحزم أكبر ضد حماس. وعرضت قناة العربية السعودية مقابلات مع النجمة الاسرائيلية جال جادوت بطلة فيلم ووندر ومان.

3 – انها تظهر ان النفوذ الامريكي عاد الى المنطقة

خلفية الازمة الحالية تتمثل في ان كلمة الرئيس الامريكي دونالد ترامب بطرد الارهاب سمحت للدول المحلية بالعمل. وفي عهد اوباما كانت اسرائيل تشعر احيانا بانها معزولة، وخاصة مع ابرام امريكا للاتفاق النووي الايراني.

4 – انها تنزع عن الارهاب شرعيته
النظم التي قطعت علاقاتها بقطر لاتقدم سوى دعم وهمي لمكافحة الارهاب وعدم الاستقرار. اسرائيل تحبذ منطقة مستقرة لا تقوض فيها الجماعات الارهابية الدول المجاورة لها. ولكن هناك الدولة الاسلامية في الشام والعراق وفي سيناء وحماس في غزة والجهاديون بالقرب من الجولان وحزب الله في الجولان ولبنان. وعلى هذا النحو فان اسرائيل تعرف ان أي عدم استقرار أكبر يمكن ان يمثل تهديدا. وطالما عملت مصر والاردن والسعودية والدول الاخرى في انسجام، فسوف تهب ريح الاستقرار باتجاه اسرائيل ايضا. والقول بان “كل السفن ترتفع عند المد” هو قول سليم. وكل الدول المستقرة في المنطقة سوف تنهض اذا ما تم تقليص الجماعات المتطرفة.

5 – انها تعزز قوة اسرائيل بشكل عام كما تعزز قوة الحكومة الحالية على نحو خاص
اسرائيل تستفيد عندما لا تكون هي محور الاهتمام وعندما لا تكون عرضة لضغوط. وهو أمر للحكومة الحالية لان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تحدث طويلا عن العمل باتجاه تقوية العلاقات الاقليمية بما يتجاوز مصر والاردن ويمتد الى الخليج
جيروسالم بوست الصهيونية

من صفحة الاستاذ رضا العربي على الفيسبوك

http://www.jpost.com/Middle-East/Five-reasons-why-Israel-should-care-about-the-Qatar-crisis-494891

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى