أخبار وتقاريرموضوعات رئيسية

انسحاب قيادي من حزب التكتل باتجاه النظام

الأخبار – قال فيدرالي حزب تكتل القوى الديمقراطية بالبراكنة المنسحب محمد عبد الله ولد محمد الطفيل، إنه قرر بعد 12 سنة من النضال بالحزب المعارض الالتحاق بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم وذلك للمساهمة في إصلاح النظام من الداخل.

وأشار ولد محمد الطفيل في حديثه لوكالة الأخبار، إلى أن الخيرين الساعين لإصلاح شأن البلاد يوجدون في صفوف المعارضين كما يوجدون في المعارضين أيضا، معتبرا أن أحداث السنوات الأخيرة كشفت عن رجحان كفة الراغبين في الإصلاح ضمن تشكيلة الموالاة وهو ما يجعله يرغب الآن في تعزيز قوتهم ويساعدهم.

وبرر ولد محمد الطفيل انسحابه من حزب التكتل بأنه يأتي لجملة من الأسباب من بينها أن حل مجلس الشيوخ المدرج ضمن التعديلات الدستورية المقدمة في استفتاء 05 أغسطس المقبل، كان مطلبا للتكتل في 2003 و2007 و2009.

كما أضاف أنه يعتز بتجربته كمناضل في حزب التكتل، مؤكدا أنه غير نادم على هذه التجربة التي أفادته كثيرا بحسب تعبيره، مشيرا إلى أنه غير موقفه السياسي من المعارضة إلى الموالاة ضمن عملية تقييمه لمساره السياسي.

واعتبر القيادي المنسحب من حزب التكتل أن إضافة الخطوط الحمر للعلم الوطني تمثل رمزية خاصة بالشهداء وأبطال المقاومة، واصفا هذه الإضافة بالجيدة، ومشيرا إلى أن رمزية العلم لا تزال قائمة.

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

‫48 تعليقات

  1. تنبيه: SpytoStyle.Com
  2. تنبيه: fue
  3. تنبيه: Lincoln Georgis
  4. تنبيه: fue
  5. تنبيه: fue
  6. تنبيه: Reba Fleurantin
  7. تنبيه: fue
  8. تنبيه: future university
  9. تنبيه: future university
  10. تنبيه: future university
  11. تنبيه: future university
  12. تنبيه: fue
  13. تنبيه: exipure weight loss
  14. تنبيه: butterfly musculation
  15. تنبيه: machine low row
  16. تنبيه: barre ez
  17. تنبيه: leg press
  18. تنبيه: gant street workout
  19. تنبيه: chatiw
  20. تنبيه: reputation defenders
  21. تنبيه: future university
  22. تنبيه: Madelyn Monroe MILF
  23. تنبيه: Cory Chase MILFCity
  24. تنبيه: best-domains
  25. تنبيه: Homework help online
  26. تنبيه: zinc sunscreen
  27. تنبيه: calendula oil
  28. تنبيه: Click Here
  29. تنبيه: Click Here
  30. تنبيه: Click Here
  31. تنبيه: Click Here
  32. تنبيه: Click Here
  33. تنبيه: Click Here

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى