أخبار وتقاريرموضوعات رئيسية

مع استمرار ضعف التصويت فى ساعات المساء: “سينى” تمنع التصوير.. والوزراء يبررون

مع اقتراب ساعة الحسم من مساء اليوم واستمرار ضعف الإقبال على مراكز الاقتراع أصدرت اللجنة المستقلة للانتخابات تعميما يقضى بمنع الصحفيين من تصوير مكاتب الاقتراع، فيما بدأ الوزراء حملة تصريحات وتغريدات تبرر ضعف الإقبال.

فقد منعت قوات الأمن والجيش المكلفة بحراسة مكاتب التصويت مساء اليوم مراسلي وسائل الإعلام،الذين تمكنوا من الحصول على بطاقات تغطية من اللجنة المستقلة، من التصوير بعد أن قاموا به فى ساعات الصباح وبررت قوات الأمن قرارها بتعليمات صادرة من اللجنة المستقلة زوال اليوم تقضى بمتع ساحة المكاتب من التصوير. وياتى قرار المنع هذا بعد نشر وسائل الإعلام لصور مكاتب التصويت وهي خالية من الناخبين.

أما الوزير الأول يحيى ولد حدمين فقد برر ضعف الإقبال بأن الموسم موسم الخريف وعطلة الدارس و”الكيطنه”، فيما أرجع وزير الاقتصاد والمالية غياب الطوابير أمام المكاتب إلى سلاسة عملية التصويت حيث أن  أن العملية اليوم تنحصر فى بطاقتين فقط مما يسهل على الناخب طريقة التصويت بسرعة بخلاف الانتخابات السابقة.

ومهما يكن من أمر – وبغض النظر عما ستسفر عنه عمليات الفرز بعد قليل – فإن الحقيقة التى لا يختلف عليها اثنان هي أن من قاموا بحشد عشرات الآلاف فى “مهرجان التحدى” بساحة المطار القديم أمس الأول لم يستطيعوا اليوم حشد نسبة 5% من تلك الحشود أمام مكاتب التصويت فى انواكشوط على الأقل. ونفس الشيئ ينطبق على ولايات الداخل وإن كان بنسبة أخف,

 

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى