أخبار وتقارير

مقتل 13 شخصا وجرح 30 آخرين فى حادث دهس شاحنة لحشد وسط برشلونة

 أعلنت الشرطة الاسبانية على موقع تويتر اليوم الخميس ان حادث الدهس فى مدينة برشلونة اسفر عن مقتل 13 شخصا على الاقل،وجرح ما يقارب 30 آخرين، مشيرة الى انها تتعامل مع الحادث على انه هجوم ارهابي.

و قال مصدر في الشرطة الاسبانية ان الشخص الذي يشتبه بأنه صدم مجموعة من المشاة بشاحنة صغيرة في احد اكثر شوارع برشلونة اكتظاظا الخميس مختبئ في حانة.

وقال المصدر الذي رفض كشف هويته ان “احد المهاجمين مختبئ في حانة”، مضيفا ان الشرطة تبحث عن مشتبه بهما اثنين في الاعتداء الذي ادى الى مقتل شخصين على الاقل.

وصدمت شاحنة صغيرة حشدا في جادة ليس رامبلاس السياحية في برشلونة ما اسفر عن سقوط قتيلين والعديد من الجرحى وفق ما افادت شرطة كاتالونيا (شمال شرق) الخميس، فيما اقتحم مسلحان مطعما في المنطقة عقب العملية.

وقالت دائرة الاعلام في الشرطة الكاتالونية “حادث صدم كبير في جادة ليس رامبلاس قام به شخص يقود شاحنة صغيرة، عدد كبير من الجرحى”، ويعتقد انها “ارهابية.

وافاد مراسل فرانس برس ان طوقا امنيا ضرب حول المنطقة ووصلت اليها خمس سيارات اسعاف ونحو عشرين شرطيا.

وفرضت الشرطة طوقا امنيا حول المنطقة التي وصلت اليها خمس سيارات اسعاف ونحو عشرين شرطيا، بحسب المراسل.

واغلقت محطات المترو والسكك الحديد.

وقالت الشرطة في برشلونة ثاني اكبر المدن الاسبانية عبر مكبرات الصوت انها تتعامل مع “هجوم ارهابي”.

واعلن رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي انه على تواصل مع مختلف الاجهزة وقال ان “الاولوية لمعالجة جرحى (الاعتداء) وتسهيل عمل قوات الامن”.

وتعد جادة لاس رامبلاس احد اكثر شوارع المدينة ازدحاما، إذ تمتلئ دوما بالسياح وفناني الشوارع حتى منتصف الليل.

ولم يسبق ان شهدت اسبانيا اعتداءات مماثلة لتلك التي ضربت فرنسا، وبلجيكا، والمانيا خلال الأشهر الاخيرة.

لكنها تعرضت لهجوم جهادي يبقى الاكثر دموية في اوروبا وذلك في اذار/مارس 2004، إذ اسفر هجوم بالقنابل المليئة بالشظايا في اربع قطارات في مدريد عن مقتل 191 شخصا في هجوم تبناه متشددون مرتبطون بتنظيم القاعدة.

واستخدمت المركبات في اعتداءات اخرى في اوروبا أخيرا، ابرزها هجوم في مدينة نيس الفرنسية خلف 86 قتيلا.

وفي تموز/يوليو 2015، فتح مهاجم مقنع النار خارج فندق في وسط مدينة برشلونة قرب جادة لاس رامبلاس.

وقتل شخص بالرصاص فيما اصيب آخر فيما كانا يحاولان الهرب من نيران المهاجم، الذي لاذ بالفرار. ولم يتبين الدافع وراء الهجوم.

وبدت اسبانيا هدفا محتملا للجهاديين، إذ ذكرتها مواقع جهادية لاسباب سياحية.

وبشكل عام، تبقى السلطات الاسبانية، ثالث اكبر بلدان العالم جذبا للسياحة، كتومة بخصوص التهديدات الارهابية.

وبحسب وزارة الداخلية، تم توقيف أكثر من 180 “ارهابي جهادي” منذ حزيران/يونيو 2015 حين رفعت اسبانيا مستوى الانذار لأربعة من أصل خمسة في عملياتها الداخلية والخارجية.

من جهتها نصحت وزارة الخارجية الالمانية المسافرين الى اسبانيا بتجنب المنطقة التي شهدت حادث دهس فى وسط مدينة برشلونة اليوم الخميس.

وأوصت الوزارة مساء اليوم الخميس المسافرين بتجنب منطقة حادث الدهس وإتباع تعليمات قوات الأمن ومتابعة ماتنشره وسائل الإعلام المحلية.

وقع الحادث في لاس رامبلاس، وهو طريق للمشاة بمدينة برشلونة يرتاده السائحون والسكان المحليون على السواء.

وذكرت مصادر الشرطة الاسبانية لصحيفة “الباييس″ أن حادث الدهس في برشلونة أسفر عن مقتل شخص على الاقل وإصابة عشرين آخرين .

وناشدت الشرطة في تغريدة على موقع تويتر الأشخاص الابتعاد عن منطقة لاس رامبلاس وبالاكا دى كاتالونيا بوسط مدينة برشلونة.

وذكر شهود عيان أن حركة المرور توقفت في وسط المدينة، بينما اغلقت المحلات التجارية بمنطقة الحادث ابوابها.

وبحسب التليفزيون الاسباني، تبحث الشرطة عن سائق الحافلة.

وقال صحفى يعمل لحساب محطة “أر تى فى اي” الاسبانية إن الحادث تسبب في القيام بعملية بوليسية واسعة في الوقت الذى هرعت فيه سيارات الاسعاف الى المنطقة، بينما فر المتواجدون من المنطقة في حالة فزع.

وكان قد تم إغلاق المنطقة المتضررة على نطاق واسع.

وكالات

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى