أخبار وتقاريرموضوعات رئيسية

الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب

قالت الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب إنها قامت بزيارة غير معلنة يوم أمس الثلاثاء لمباني إدارة محاربة الجرائم والاقتصادية التقت خلالها السجينين القيادي المعارض محمد ولد غده ومحاسب السفارة الموريتانية بباريس المختار ولد محمدي، مؤكدة عدم تعرض أي منهما لأي لون من ألوان التعذيب حسب تعبيرها.

جاء ذلك فى بيان أصدرته الآلية مساء اليوم هذا نصه:

تما شيا مع المهمة الموكلة  للالية الوطنية للوقاية من التعذيب  و تطبيقا للقانون 034/2015 الصادر بتاريخ 10 سبتمبر 2015 المنشي للالية الوطنية للوقاية من التعذيب قامت الآلية بزيارة  غير معلنة لمباني الادارة العامة للامن الوطني خاصة ادارة محاربة الجرائم الاقتصلدية و المالية يوم الثلاثاء 22 اغسطس 2017.

وخلال هذه الزيارة أجرت بعثة الآلية لقاءا مباشرا ومنفردا وبدون حضوراي من عناصر الامن الوطني مع السناتور السابق محمد ولد غده وكذلك مع المختار ولد محمدي محاسب السفارة الموريتانية في باريس.

وفي ختام هذه الزيارة تأكدت الآلية من أن الموقفين لم يتعرضا لأي تعذيب أو أية ممارسة غير لائقة كما يوجدان في ظروف توقيف جيدة. و يطالب السناتور السابق محمد ولد غده  بزيارة عائلته وقد قامت بعثة الآلية بطرح هذا الطلب علي المفوض المكلف بالملف الذي التزم بالتعاطي الايجابي مع هذا الطلب.

نواكشوط 22 أغسطس2017

الالية الوطنية للوقاية من التعذيب.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى