السنغال ومالي تخططان لعملية عسكرية مشتركة ضد الجهاديين في وسط مالي

نواكشوط -داكار- باماكو – “مورينيوز”- وكالات- قالت السنغال ومالي إنهما تخططان لعملية عسكرية مشتركة تهدف إلى طرد الجهاديين الاسلاميين من وسط مالي. وتستند العملية إلى نشر ألف جندي في المنطقة الوسطى.

ونقلت الاذاعة الرسمية المالية عن الجنرال مبمبا موسى كيتا القول إنه يجري التخطيط لشن عملية بغرض ”تأمين المناطق الوسطى“.

ونقلت رويترز عن مصدر أمني القول إن العملية ستركز على منطقة حول مدينة موبتي الواقعة على نهر النيجر. وقال إنه من المقرر أن ينضم إلى العملية  نحو 200 جندي من السنغال المجاورة. وأكد متحدث باسم الجيش السنغالي نشر جنود سنغاليين من دون إعطاء رقم محدد.

ونشطت الجماعات الاسلامية في إقليم “أزواد” شمالي مالي على مدى العشر سنوات الأخيرة لكنها فيما يبدو بدأت تركز على وسط البلاد الاقرب إلى العاصمة باماكو حيث نفذت  سلسلة هجمات. غير أن أبرز الجماعات وهي “نصرة الاسلام والمسلمين” التي يقودها الطارقي إياد آغ غالي واصلت نشاطها أيضا ضد القوات المالية في أزواد وضد القوات الفرنسية والدولية المتمركزة هناك.