أخبار وتقاريرموضوعات رئيسية

ولد اجاي يطلب آراء الخصوم والأصدقاء في إصلاح الحزب الحاكم وبعضهم يقترح حل الحزب واعتقال قياداته

نواكشوط- “مورينيوز”- دعا وزير الاقتصاد والمال الموريتاني المختار اجاي في تدوينة على صفحته الاصدقاء والخصوم السياسيين إلى المساهمة في نقاش حول إصلاح الحزب الحاكم.وردا على الدعوة اقترح البعض حل الحزب واعتقال قياداته أسلوبا للنهوض به.

وشكل الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أخيرا لجنة عهد إليها بإصلاح الحزب وإعداده للانتخابات المقبلة وسط أجواء من الضبابية تحيط المستقبل السياسي لولد عبد العزيز الذي تنتهي مأموريته بعد نحو العام ولا يسمح له الدستور بمأمورية ثالثة، لكن قريبين منه قالوا إنه باق، فيما قال هو في وقت سابق إنه لن يترشح لكنه سيدعم مرشحا ويواصل ممارسة السياسة.

وقال وزير الاقتصاد في تدوينته:”أدعوكم ، مهما كانت مشاربكم الفكرية و مواقفكم السياسية، ان تسهموا بكل مسؤولية و موضوعية في النقاش الذي فتحته اللجنة المكلفة بتشخيص واقع حزب الاتحاد من أجل الجمهورية وتفعيل أدائه”.

وأضاف الوزير: “كان بمقدور اللجنة أن تتبع المنهجية التقليدية والاكتفاء بآرائها الخاصة أو الاقتصار علي رأي دوائر ضيقة لكنها اختارت غير ذلك”. وأضاف:”اختارت اشراك الجميع. اختارت ان تستمع لكل القوي الحية خصوصا القوي الشبابية . اختارت ومن دون رقيب ان تصغي إلي مآخذ الشباب و إلي مآخذ النخبة علي الاداء السياسي لاحزابنا”

ورد أحدهم على الوزير في تعليق:”هل تعتقد معالي الوزير أن هنالك من هو مستعد لتقديم أفكاره ومقترحاته ليكتفي بالتفرج على غيره وهو يجني ثمارها ؟..هناك جملة من الافكار والمقترحات لكن أصحابها جربوا تلك الطرق سلفا ولا أعتقد أن بمقدورهم المرور بنفس التجربة“.

ورد آخر بأن  الطريقةالأنسب للنهوض بالحزب هي حله و:”اعتقال قيادته الظاهرية والفعلية ومصادرة املاك المواطنين التي قاموا بنهبها،تلك هي الطريقة الانسب للنهوض بالحزب”.

واقترح آخر: تغيير موضوع النقاش :”لما ذا لا تناقش معنا ارتفاع الاسعار وخاصة المواد الاستهلاكية وقضية الاعلاف التي لم تصل حتى الآن..” مضيفا:  “هذا أهم من سياسة الاحزاب .. افعلو ا ماشئتم لكن إياكم وتجويع المواطنين..”

وتراوحت الردود الأخرى بين التثمين والنقد اللاذع، وظهرت أيضا “نكهة” النفاق والتودد المعروفة في تعليقات أخرى.

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى