أخبار وتقارير

الجزائر استدعت سفير مالي بعد احتجاجات في محيط سفارتها بباماكو

الجزائر (د ب أ)- استدعت الخارجية الجزائرية اليوم الخميس، سفير مالي لديها، على خلفية الاحتجاجات العنيفة التي شهدها محيط السفارة الجزائرية في العاصمة المالية باماكو أول أمس الثلاثاء.

وكشف عبد العزيز بن علي الشريف، المتحدث باسم وزارة الخارجية الجزائرية، للموقع الإخباري الإلكتروني “الجيري 1″، اليوم الخميس، عن استدعاء سفير مالي بالجزائر، مشيرًا أن وزارة الشؤون الخارجية المالية قد استدعت من جهتها السفير الجزائري، مؤكدة فتح تحقيق في الأحداث التي وصفها المتحدث بـ”المؤسفة”.

كان عشرات الماليين الذين رحلتهم السلطات الجزائرية بدعوى إقامتهم غير الشرعية، هاجموا مقر السفارة الجزائرية في باماكو، باستخدام الحجارة والزجاجات الحارقة، وأشعلوا النيران في الحديقة الخارجية للسفارة، مما تسبب في أضرار مادية.

وتطور الهجوم إلى مشادات بين المحتجين على ” إهانة الحكومة الجزائرية أثناء عملية ترحيلهم” والشرطة المحلية.

يشار إلى أن المنظمة الحقوقية غير الحكومية “هيومن رايتس ووتش”، ذكرت أن الجزائر رحلت أكثر من 100 مهاجر من جنسيات إفريقية مختلفة إلى منطقة لا تخضع للقانون في مالي، وأن بعضهم تعرض للسرقة من طرف الجماعات المسلحة.

واتهمت المنظمة في تقرير نشرته في موقعها الالكتروني الجزائر، بما وصفته “التقاعس عن فحص المهاجرين على نحو كاف، بمن فيهم أولئك الذين قد يكون لديهم دعاوى لجوء، لتحديد وضعهم وإعطائهم الفرصة للطعن في ترحيلهم وجمع مدخراتهم وممتلكاتهم”.

ودعت “هيومن رايتس ووتش”، الجزائر إلى “معاملة جميع المهاجرين باحترام، ومنحهم فرصة للطعن في ترحيلهم وعدم تعريضهم لخطر المعاناة من المعاملة اللاإنسانية”.

وكشفت المنظمة ان الجزائر رحلت منذ ديسمبر الماضي، آلاف المهاجرين من دول جنوب الصحراء الكبرى معظمهم من النيجر.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى