أخبار وتقارير

النائب اللوله بنت زاروق: حزبنا لا يحتاج إلى التزوير والتحدي أمامنا الآن هو النوع فالكم موجود

نواكشوط- “مورينيوز”- قللت النائب اللوله بنت زاروق من أهمية الانباء التي تتحدث عن لجوء حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم إلى أساليب التزوير في حملة الانتساب الحالية واعتبرت أن حزبها ليس في حاجة إلى هذه الأساليب.

وتنشط اللوله في مقاطعة “دار النعيم” في شكل رئيسي، لكنها تتبع أنصارها في مقاطعات أخرى منها على الخصوص توجنين والرياض وعرفات. وتجري الحملة بطريقتها في ولاية تكانت التي تنحدر منها.

وقالت النائب في تصريحات لـ”مورينيوز”: ” تعرفون أن حزبنا حزب جماهيري كبير، وله القدرة الكاملة على تعبئة الغالبية من الموريتانين لأن الأرضية ممهدة أصلا وليس في حاجة إلى أن يجمع البطاقات، أو يزور في أسماء”.

وأضافت أن “التحدي أمامنا الآن ليس الكم، فالكم موجود.. التحدي هو تعويد الناس على الشفافية وإعادة تأسيس حزب نظيف يقوم على أسس سياسية واضحة”.

واتهمت النائب اللوله جهات لم تسمها بالعمل على “التشويش على الاصلاح الذي يريده صاحب الفخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز”. وقالت:” أنا في الميدان وأتحرك في عدد من المقاطعات، ولم ألاقي إلا استعداد المواطنين للانتساب لحزب يعتبرونه أفضل الأحزاب وأكثرها مصداقية” حسب وصفها.

وتأكدت “مورينيوز” من مصادر متطابقة لجوء بعض من وصفوا بـ”سماسرة” للحزب الحاكم إلى احتجاز بطاقات مواطنين. وتحدثت أنباء لم تتأكد منها “مورينيوز” عن دفع أموال مقابل البطاقات.. وهي عملية تقليدية دأبت عليها الأحزاب التي حكمت البلاد وينحدر من رحمها الحزب الحالي.

واعترف وزير الاقتصاد والمال المختار ولد اجاي  في شكل غير مباشر أمس في تدوينة له بحدوث حالات من هذا النوع. وكتب في صفحته على الفيسبوك: “جمع بطاقات التعريف من طرف البعض في المعارضة وفِي الحزب عملية عبثية هدفها في المقام اما التشويش علي المسلسل برمته او عدم اقتناع البعض بارادة الاصلاح التي لا رجعة فيها”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنان − واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى