أخبار وتقارير

موريتانيا تراقب حدودها مع السنغال بحثا عن أدوية فاسدة وتمنع إدخال الأدوية الفردية إلا في حدود

نواكشوط- “مورينيوز”- فيما واصلت السلطات الموريتانية حملة اعتقالات في صفوف من يشتبه في أن يكونوا موردين للأدوية الفاسدة التي تغص بها السوق، شددت قوات الجمارك الرقابة على الحدود مع السنغال لمنع إدخال أدوية غير مرخص لها.

ومنعت  الجمارك المسافرين العائدين من السنغال من إدخال أدوية إلا في حدود علبة إلى ثلاث مصحوبة بوصفة طبية.

وتقوم الحواجز الأمنية على الطريق بين مدينة القوارب الحدودية والعاصمة نواكشوط بتفتيش الشاحنة القادمة من القوارب بحثا عن أدوية غير مرخص باستيرادها.

وفقدت سوق الأدوية والخدمات الطبية في موريتانيا ثقة المواطنين بسبب انتشار الأدوية المزورة. ويشتري الافراد القادرين أدويتهم من تونس والسنغال والمغرب، غير أنه اكتشف أن تجارة الأدوية الفاسدة تختفي تحت عمليات الاستيراد الفردية.

 

وتقول وزارة الصحة الموريتانية في تقرير إن البلاد تحولت إلى “منصة عائمة لتزوير الأدوية في شبه المنطقة”. وحسب التقرير تصل كمية الأدوية إلى ما يتراوح بين 60 و 100 ألف طن من الأدوية.

وتقوم السلطات الموريتانية منذ بعض الوقت بحملة ضد المزورين.. ووصل عدد الصيدليات التي أغلقت في إطار الحملة 6 تم اعتقال ملاكها أيضا..

و وتواصل الأجهزة الأمنية اعتقالات في صفوف المشتبه فيهم .ولم يعلن في شكل كامل عدد الذين تم اعتقالهم على خلفية الملف.غير أنهم يقدرون بالعشرات.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى