أخبار وتقارير

حزب سياسي معارض يتوقع-ضمنا- استمرار الحكم الحالي إلى العام 2021

 نواكشوط- “مورينيوز”- توقع حزب سياسي موريتاني معارض -ضمنيا- استمرار السلطة الحالية في الحكم حتى ما بعد العام 2021  واتهمها بالتخطيط لتسيير موارد الغاز في شكل غير شفاف.

وقال حزب اللقاء الديمقراطي في بيان تلقت “مورينيوز” نسخة عنه إن السنغال “حرصا منها على ” التسيير الشفاف للموارد الطبيعية، أطلعت مواطنيها ” انتظام على مختلف مراحل هذا المشروع الهام، بما في ذلك الترتيبات المتعلقة باستغلاله وعائداته المرتقبة على الاقتصاد السنغالي” عكسا للحكومة الموريتانية التي هي حسب البيان شبه صامتة حول الموضوع”.

واعتبر البيان  أن”صمت السلطات هذا يعكس مرة أخرى نيتها المبيتة لتسيير غير شفاف للموارد الطبيعية للبلد”، حسب تعبيره

ومن المفترض أن يغادر الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز السلطة في العام 2019 قبل البدء في استغلال الغاز، حيث يمنع الدستور الموريتاني أن يرشح نفسه لمأمورية ثالثة.

ورغم دعوات من بعض كبار المسؤولين في حكومته من بينهم الوزير الأول يحيى ولد حدامين إلى المأمورية الثالثة فإن عزيز أكد مرات أه لا ينوي الترشح وإن أكد أنه سيدعم شخصا للرئاسة.

وأثارت برامج وأخبار في وسائل إعلام سنغالية ودولية حول الغاز المشترك في حقل “السلحفاة- حميم” على الحدود الموريتانية السنغالية استياء في الشارع الموريتاني. وأظهرت السنغال أنها  حصلت من الشركات المعنية على امتيازات كبيرة.

ووقعت موريتانيا والسنغال في فبراير الماضي اتفاقا بتقاسم الانتاج بحصص متساوية، لكن لوحظ تباين في العقود يعود إلى أن كل بلد تفاوض في شكل منفصل مع الشركات المعنية.

 ويقدر احتياطي السلحفاة  ب:450 مليار متر مكعب، ويتوقع بدء استغلاله العام 2021.

ودعا الحزب في بيانه إلى إطلاع الرأي العام الوطني “على جميع حيثيات عقود تقاسم الإنتاج المتعلقة بالاستغلال المرتقب “.

وطالب  “بتوضيح كافة جوانب التسيير الظلامي للقطاع المعدني” حسب تعبيره.           

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى