أخبار وتقاريرموضوعات رئيسية

وزارة الداخلية الموريتانية تنفي وفاة شخصين في الزرافية وتعترف بـ 128 حالة من سوء التغذية

نواكشوط- “مورينيوز”- نفىمدير الإدارة الإقليمية بوزارة الداخلية الموريتانية محمادة ولد اميمو حدوث أي حالة وفاة في بلدة الزرافية شرقي البلاد مؤكدا في الوقت ذاته تسجيل 128 حالة مرضية مرتبطة بسوء التغذية.

وقال المدير للتلفزيون الرسمي إن من بين الـ 128 حالة تعتبر  56 حادة.

وأكد أن السلطات اتخذت الاجراءات المطلوبة.

وكانت مصادر متطابقة ذكرت أنن شخصين توفيا و سجلت عشرات الاصابات بأمراض مرتبطة بسوء التغذية في بلدة “الزرافية” التي تضربها المجاعة.

وزعت الجكومة الموريتانية أمس 10 أطنان من المواد الغذائية في بلدة “الزرافية” شرقي البلاد التي ظهرت فيها حالات مرضية مرتبطة بسوء التغذية وتوفي لنفس السبب شخصان.

وقالت الوكالة الموريتانية للانباء التي تملكها الدولة إن والي الحوض الشرقي أشرف على توزيع أكثر من 10 أطنان من الارز والقمح وزيت الطعام والسكر. وحسب الوكالة استفادت من هذه الكمية 600 أسرة في “الزرافية”.

وتعيش موريتانيا قحطا شديدا هذا العام ضاعفه تأخر المطر عن موعده العادي.

ويعيش سكان البوادي حالة صعبة ونفقت أعداد كبيرة من مواشيهم، وأصبح الباقي في حال هزال لا تسمح بالاستفادة منه بيعا لتوفير المستلزمات.

وقالت الحكومة الموريتانية قبل شهور إنها رصدت مبالغ كبيرة من المال لدعم الريف وتوفير الاعلاف بكميات كافية وبأسعار مدعومة. غير أن من يفترض أنهم المستفيدون يقولون إن تدخل الدولة كان متواضعا. لكن الحكومة تؤكد أن ذلك غير صحيح.

وقال الناطق الرسمي باسمها محمد الامين ولد الشيخ يوم الخميس الكاضي إن الدولة وضعت خطة إنقاذ ما تزال مستمرة.

 

 

 

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى