أخبار وتقاريرتحقيقات ومقابلات

منحدرون من مدينة كرو الموريتانية يحتجون أمام الرئاسة على “العطش والظلام”

نواكشوط-  “مورينيوز”-نظم منحدرون من حي بغداد2 بمدينة كرو وسط موريتانيا اليوم وقفة احتجاجية أمام مبنى الرئاسة الموريتانية للتذكير بحرمان حيهم من الماء والكهرباء رغم أن الانابيب وأعمدة الكهرباء تشقه.

ويقول سكان  الحي  التابع لمدينة “كرو” بولاية العصابة وسط موريتانيا إنهم يواجهون العطش والظلامَ بينما تمر أنابيب الماء وأعمدة الكهرباء بحيهم لتنير أحياء أقل سكانا وتمدها بالماء. واتهم السكان القائمين على الأمور بعدم العناية بهم وممارسة التمييز ضدهم.

ويبلغ سكان “الحي- القرية” 5000 نسمة. وهم في الغالب ينحدرون من مهاجرين من ولاية تكانت ومناطق أخرى؛ لكن ساكنا اتصلت به مورينيوز” رفض الربط بين “التهميش” وكون السكان لا ينحدرون في الأصل من التركيبة السكانية التقليدية.

وقال السكان  في وقت سابق في بيان تلقت “مورينيوز” نسخة عنه  إنه رغم رغم الكثافة السكانية  و”ملاءمة موقعنا الجغرافي الواقع على طريق الأمل ومع أن أنابيب المياه وأعمدة الكهرباء تشقنا متجهة إلى قرى أقل ساكنة وأحياء أبعد تموقعا من منطقتنا فإننا لا نزال نجابه الآبار العميقة والتي خلفت إرثا بشريا وضحايا كثر من نساء وأبناء المنطقة “.

وأضاف البيان:”ما نزال نزال نعيش ليلنا في عتمة وظلام مطبقين وقد تجاوزتنا أعمدة الكهرباء وأنيرت جل أحياء المقاطعة في ممارسة جليه لأبشع أنواع الإنتقائية واستمرارا لنهج التهميش والإقصاء الذي طالنا لعقود من الزمن”.

و قال البيان إنه “لعل مشروع الكهرباء الجديد القادم من كيفة الذي أنار كل الأحياء الرابطة بين كيفة وكرو و الذي تم استثناؤنا منه أيضا هو الآخر دليل على معاناتنا وما يحاك ضدنا من تمييز جلي”.

وطالب السكان بأن يتدخل الرئيس محمد ولد عبد العزيز من أجل إنصافهم.

صور:

الأطفال يجذبون الماء من بئر القرية
أنابيب الماء تمر بالقرية العطشى
أعمدة الكهرباء تمر بالقرية الغارقة في الظلام
منحدرون من القرية في وقفة قرب الرئاسة

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى