أخبار وتقارير

خبير عسكري: هجوم الأمس إنتقامي من الجيش الموريتاني بعد عملية ضد المهربين الشهر الماضي

نواكشوط – مورينيوز – قال الخبير العسكري و العقيد المتقاعد البخاري ولد محمد مؤمل، إن المعطيات الأولية تشير إلى أن من استهدفوا دورية الجيش الموريتلني امس في أقصى شمال شرق البلاد، هم مهربون وليسوا إرهابيين

و أضاف ولد محمد مؤمل في حديث مع إحدى القنوات المحلية إن الهجوم “وقع عند الساعة السابعة صباحا عند نقطة تسمى كلب اندور -على بعد 15 كلم من الحدود مع مالي و 33 كلم من لمزرب –  و هي نقطة معروفة بتواجد المهربين”

و أضاف العقيد السابق أن هذه العملية تعتبر “عملية إنتقامية من الجيش الموريتاني الذي أضر  بالمهربين في تلك المنطقة عبر عدة عمليات كان آخرها منذ حوالي شهر في منطقة لمزرب تم خلالها قتل أحد المهربين و الإستيلاء على كميات من المخدرات”

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى