منتخبو تكانت يجددون الدعم لنهج الرئيس محمد ولد عبد العزيز ويدعمون خيارات حزب “الاتحاد” في الاستحقاقات الرئاسية

نواكشوط- “مورينيوز”- أعرب منتخبو ولاية تكانت عن تثمينهم “المكاسب والانجازات على المستويين الداخلي والخارجي، وجددوا -بطريقتهم_   “دعمهم وتعلقهم بشخص رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وتمسكهم بنهجه واستمرار نظامه “.
وقال بيان أصدره المنتخبون وتلقت “مورينيوز” نسخة عنه إنه “مواكبة لمستجدات الساحة السياسية واستجابة لتطلعات ساكنة ولاية تكانت إلتأم منتخبوها من اجل التعبير وإن بطابعهم الخصوصي الذي يراعي تميزهم الثقافي والسياسي الكاشف عن مقاصد الحرص على الوفاء والتمسك بالثوابت اخذا في الاعتبار معطى التنمية المحلية وغير ذلك من المواضيع ذات الصلة بالبعد المحلي والوطني”.

وخلال الاجتماع تم  “تناول جدول الاعمال النقاط التالية: ”

-تدارس الوضعية العامة للولاية
2- الحالة السياسية العامة
3-نقاط متفرقة”.
وقال البيان إنه حول النقطة الأولى:
“تناول المشاركون الحالة الاجتماعية والاقتصادية العامة وخصوصيات المنطقة في هذه السنة، وقد تم تثمين تجديد وتفعيل رابطة عمد الولاية كأداة للتضامن والتنمية فيها وفي هذا الصدد نبه رئيس الرابطة المشاركين على اعداد مشروع للتنمية وخطة استعجالية للولاية كما اوصى المشاركون بوضع آلية مشتركة لمتابعة الخطة”.
وحول النقطة الثانية
“اعرب المشاركون عن ارتياحهم للوضعية العامة للبلاد، كما ثمنوا المكاسب والانجازات على المستويين الداخلي والخارجي، وعلى ذلك الاساس جدد المشاركون دعمهم وتعلقهم بشخص رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وتمسكهم بنهجه واستمرار نظامه”.
وأكد البيان “التزامهم بدعم خيارات حزب الاتحاد من اجل الجمهورية في الاستحقاقات الرئاسية المرتقبة وفي هذا الاطار تم تعيين لجنة لمتابعة ومواكبة تطورات ومستجدات الساحة السياسة والتنسيق مع فاعلي واطر الولاية قصد اتخاذ القرارات المناسبة”.

اوصى المشاركون “بتنظيم حملات تحسيسية على مستوى جميع بلديات الولاية حول القضايا التي تم تدارسها”.

ويأتي البيان بأسلوبه الخاص وسط سيل من المبادرات الداعية إلى مأمورية ثالثة للرئيس محمد ولد عبد العزيز.

نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم
بيـــــــــان
مواكبة لمستجدات الساحة السياسية واستجابة لتطلعات ساكنة ولاية تكانت إلتأم منتخبوها من اجل التعبير وإن بطابعهم الخصوصي الذي يراعي تميزهم الثقافي والسياسي الكاشف عن مقاصد الحرص على الوفاء والتمسك بالثوابت اخذا في الاعتبار معطى التنمية المحلية وغير ذلك من المواضيع ذات الصلة بالبعد المحلي والوطني، وقد تناول جدول الاعمال النقاط التالية:
1-تدارس الوضعية العامة للولاية
2- الحالة السياسية العامة
3-نقاط متفرقة
حول النقطة الأولى
تناول المشاركون الحالة الاجتماعية والاقتصادية العامة وخصوصيات المنطقة في هذه السنة، وقد تم تثمين تجديد وتفعيل رابطة عمد الولاية كأداة للتضامن والتنمية فيها وفي هذا الصدد نبه رئيس الرابطة المشاركين على اعداد مشروع للتنمية وخطة استعجالية للولاية كما اوصى المشاركون بوضع آلية مشتركة لمتابعة الخطة
حول النقطة الثانية
اعرب المشاركون عن ارتياحهم للوضعية العامة للبلاد، كما ثمنوا المكاسب والانجازات على المستويين الداخلي والخارجي، وعلى ذلك الاساس جدد المشاركون دعمهم وتعلقهم بشخص رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وتمسكهم بنهجه واستمرار نظامه
كما اكدوا التزامهم بدعم خيارات حزب الاتحاد من اجل الجمهورية في الاستحقاقات الرئاسية المرتقبة وفي هذا الاطار تم تعيين لجنة لمتابعة ومواكبة تطورات ومستجدات الساحة السياسة والتنسيق مع فاعلي واطر الولاية قصد اتخاذ القرارات المناسبة.
حول النقاط المتفرقة :
                                                              منتخبو ولاية تكانت
إعلانات