الشرطة الخاصة الفرنسية تقبض على إسلامي طعن حارسين بسجن

كونديه سور سارت (فرنسا) (رويترز) – استخدمت الشرطة الخاصة الفرنسية قنابل صوت للقبض على سجين طعن يوم الثلاثاء حارسين ثم تحصن بغرفة تستخدم في الزيارات الأسرية في هجوم وصفته الحكومة بأنه حادث إرهابي.

ونقلت وسائل إعلام فرنسية عن مسؤولين باتحاد السجون قولهم إن السجين شن الهجوم أثناء زيارة زوجته له وصاح قائلا ”الله أكبر“.

وقال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير على تويتر ”ألقى ضباط الشرطة الخاصة القبض على السجين وشريكته“.

وسمع مصور من رويترز خارج مجمع السجن دوي عدة انفجارات بالداخل مع قيام كوماندوس الشرطة بعملية لإنهاء المواجهة التي استمرت ساعات.

وقالت وزيرة العدل الفرنسية نيكول‭‭‭ ‬‬‬بيلوبيه في وقت سابق إنها علمت أن السجين كان مدرجا ضمن قائمة أشخاص تقوم أجهزة الأمن بمراقبتهم بسبب الاشتباه بتعاطفه مع الإسلاميين.

ويقضي المهاجم عقوبة السجن لمدة ثلاثين عاما لإدانته بالسطو المسلح والخطف والقتل واقراره للإرهاب بشكل علني بالسجن الواقع في كونديه سور سارت بمنطقة نورماندي بشمال فرنسا.

وقالت بيلوبيه للصحفيين ”ما من شك في الطابع الإرهابي لهذا الهجوم“، مضيفة أن أحد الحارسين أصيب بجروح خطيرة.

وقالت الوزيرة إن تحقيقا يجري لمعرفة كيف حصل النزيل على سكين وما إذا كانت زوجته متورطة في الهجوم.

وأشارت‭‭‭ ‬‬‬بيلوبيه إلى أن السجن المحاط بإجراءات أمنية مشددة ويمكنه استيعاب 195 سجينا، غير مكتظ بالنزلاء. وكثير من سجون فرنسا مزدحمة بالنزلاء وأصبحت أرضا خصبة لتجنيد المتطرفين الإسلاميين.

إعلانات