أخبار وتقارير

تكتل القوى الديمقراطية يقول سنتخذ القرار المناسب في حال فشل المعارضة في الاتفاق

نواكشوط- “مورينيوز”- قال “تكتل القوى الديمقراطية” الموريتاني المعارض الذي يقوده أحمد ولد داداه إنه سيتخذ القرار الذي تتلاءم مع “الظرف الذي تمر به البلاد”، وينطلق من مواقفه النضالية في حال فشل المعارضة في الاتفاق على مرشح.

وقال الحزب في بيان تلقت “مورينيوز” نسخة عنه إن “الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها في الأشهر القادمة ستشكل – إن هي تمت في ظروف توافقية” فرصة للخروج  الأزمة “التي قد تعصف بالبلاد وتقودها إلى ما لا تحمد عقباه”.

وأضاف أنه “انطلاقا من ذلك، طالب التكتل بتوفير الظروف اللازمة، ووضع الآليات القانونية والإدارية المناسبة ليتسنى لشعبنا أن يختار بحرية من سيسوس أمره”.

وأشار الحزب إلى أنه “طيلة المشاورات التي جرت بينه مع أحزاب المعارضة بالتشبث بوحدة الصف وضرورة تحقق إجماع حول مرشح موحد جاد أو رئيسي، يتبنى برنامج إصلاح وطني، يضمن فوزه خروج البلاد من الأزمة الحادة التي تتخبط فيها، ولذا لم يتقدم الحزب باسم مرشح معين، ولم يعترض على آخر”.

وأعرب الحزب في بيانه عن الأمل  في “أن تصل كافة أحزاب المعارضة إلى اتفاق حسب النحو والهدف المطلوبين، وفي حالة عدم حصول ذالك لا قدر الله لسبب أو لآخر، فسيضطلع التكتل بمسؤولياته عبر ما تراه هيئاته القيادية من قرارات تتلاءم والظرف الذي تمر به البلاد، انطلاقا من مواقفه النضالية ومن صفته كحزب وطني جامع همه الأول إرساء دولة القانون والعدل والمساواة”.

ويرفض تكتل القوى الديمقراطية تبني الوزير الاول السابق سيدي محمد ولد بوبكر الذي يعتقد أنه ينال دعم بعض أحزاب المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة وخصوصا حزب “تواصل” الاسلامي وحزب اتحاد قوى التقدم.

 

الوسوم
العودة إلى الصفحة الرئيسية

اقرأ أيضا في هذا القسم