أخبار وتقارير

أطراف في “اتحاد قوى التقدم” ترفض ترشيح رئيسه ولد مولود للرئاسة

نواكشوط- “مورينيوز” – من الشيخ بكاي- فشل “اتحاد قوى التقدم” الموريتاني المعارض في الاتفاق حول ترشيح رئيسه محمد ولد  مولود للانتخابات الرئاسية المقررة منتصف العام الجاري وسط خلافات بين قادته.

وقالت مصادر عليمة في الحزب  لـ”مورينيوز”- إن اجتماعا عقد الليلة الماضية واستمر إلى وقت متأخر بين ولد مولود وقادة في حزبه لم يسفر عن اتفاق ، وانفض وسط خلافات شديدة حسب ما قالت  المصادر التي حضر بعضها اللقاء.

وحسب المصادر علل الطرف الرافض موقفه بأن “حاجة البلد الآن ليست حزبا سياسيا يدعو إلى مبادئه وشعاراته ويحقق النتيجة التي هي في مقدوره، فالمطلوب في هذا الظرف هو تحالف يزيح العسكريين من السلطة” حسب ما نقل.

وقال الرافضون أيضا إنه لا حضور في المجالس البلدية للحزب يمكنه من الحصول على التوقيعات، إضافة إلى محدودية القاعدة، وغياب المال.

ونقل عن الطرف الداعي إلى التقدم بمرشح القول إن وسيلة المعارضة الأفضل هي تعدد الترشيحات لمنع فوز مرشح السلطة في الجولة الأولى، والتحالف ضده في الجولة الثانية.

كما نقل عنه القول إن مشكل التوقيعات لن يشكل عرقلة وكذلك المال.

ويعرف الحزب خلافات منذ بعض الوقت .

وعلمت “مورينيوز” أنه متوقع اليوم عقد لقاء بين “اتحاد قوى التقدم” و”تكتل القوى الديمقراطية” أبرز الأحزب الداعية إلى تقديم مرشح من رحم المعارضة.

ولم يعرف بعد موقف التكتل بعد إعلان المعارضة فشلها في التوصل إلى اتفاق.

و يوم أمس  أعلنت أحزاب المعارضة عن فشلها في الاتفاق على مرشح، ما فتح الباب أمام كل حزب للتصرف حسب ما يرى.

وبدا  أن حزب “تواصل” ذي المرجعية الاسلامية وحزب “حاتم” يتجهان إلى دعم الوزير الموريتاني الأول سيدي محمد ولد بوبكر. فيما فاجأ ولد مولود حزبه بنيته الترشح  رغم أن الموقف المعلن  كان النظر في دعم ولد بوبكر والامتناع عن التقدم بمرشح.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

اقرأ أيضا في هذا القسم