أخبار وتقاريرمواضيع رئيسية

قريب من ولد محمد الاقظف ينقل عنه: تراجعت عن الترشح بطلب من الرئيس

نواكشوط- “مورينيوز”- من الشيخ بكاي -قال مصدر قريب من الوزير الموريتاني الأول الاسبق مولاي ولد محمد الاقظف لـ”مورينيوز” إن الرجل “جمد مشروع ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية استجابة لطلب من الرئيس محمد ولد عبد العزيز”.

وأكد المصدر الذي كان يجري الاتصالات باسم المرشح ويحشد له أن المشروع لم يعد قائما. لكنه امتنع عن إعطاء تفاصيل أخرى. وقال في اتصال مع “مورينيوز”: “ليس لدي ما أقول أكثر من أن مولاي أبلغني أنه استجاب لطلب من الرئيس فجمد مشروع الترشح”.

وردا على سؤال حول كلمة “جمد” قال: “قلت لك إن المشروع لم يعد قائما”.

وخلال الاسبوعين الأخيرين كثر الحديث عن لقاءات مستمرة بين الرئيس عزيز وولد محمد الاقظف تأكدت “مورينيوز” من بعضها.

وظل الموضوع لغزا لدى المراقبين والرأي العام. وقال محلل لـ”مورينيوز”: “هناك ما لم أستطع فهمه، فالرجل على صلة دائمة بالرئيس. والرئيس قدم مرشحا دعا إلى دعمه. وفي الوقت ذاته يصر مولاي على الترشح”.

ورجح المحلل أن يكون الأمر مجرد “لعبة سياسية تم النفكير فيها استعدادا لأي طارئ قد يحدث مع وجود مرشح جديد”.

غير أن محللا آخر لم يستبعد وجود إصرار من الوزير الأول الاسبق على ضمان مصالح مع المرشح محمد ولد الغزواني في حال فوزه.. وهذا ما يستبعده عارفون بطبيعة النظام القائم..

وتخوض موريتانيا انتخابات رئاسية في يونيو المقبل.

وأعلنت شخصيتان من رحم النظام الحاكم ترشحهما هما وزير الدفاع السابق محمد ولد الغزواني والوزير الأول الاسبق سيدي محمد ولد بوبكر. ومن بين داعمي الغزواني حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم والاحزاب الدائرة في فلك السلطة، ومن بين داعمي ولد بوبكر حزبا “تواصل” ذو المرجعية الاسلامية و”حاتم”.

وقال رئيس “اتحاد قوى التقدم” اليساري المعارض محمد ولد مولود لـ”مورينيوز” إن حزبه يتجه إلى ترشيحه..ولم يعلن حزب معارض مهم تاريخيا هو “تكتل القوى الديمقراطية” موقفا نهائيا.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى