رئيس الجزائر يصدر عفوا عن ستة آلاف سجين في بادرة تصالحية

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في الجزائر العاصمة يوم الثامن من ديسمبر كانون الأول 2019. تصوير: رمزي بودينا - رويترز.

 

 

الجزائر (رويترز) – أصدر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يوم الخميس قرارا بالعفو عن أكثر من ستة آلاف سجين في إطار سياسة الرأفة التي تجاوز نطاقها بوادر تصالحية قام بها سلفه.

ويسعى تبون، الذي فاز في ديسمبر كانون الأول في انتخابات رفضتها حركة احتجاجات حاشدة تطالب بتغيير كامل للنخبة الحاكمة، لاحتواء اضطرابات سياسية مستمرة منذ نحو عام.

ويأتي العفو الجماعي هذا الأسبوع في أعقاب عرض بالحوار مع المحتجين وإطلاق سراح المعتقلين الذين ألقي القبض عليهم في المظاهرات وتشكيل لجنة لتعديل الدستور والاجتماع مع شخصيات معارضة.

وبإضافة 3471 سجينا صدر عفو عنهم هذا الأسبوع يكون تبون قد عفا عن نحو عشرة آلاف سجين يقضون أحكاما بالسجن 18 شهرا أو أقل.

وكان سلفه عبد العزيز بوتفليقة، الذي حكم البلاد 20 عاما قبل أن يطاح به في أبريل نيسان وسط احتجاجات حاشدة، قد أطلق سراح نحو خمسة آلاف سجين في عام 2017 في ذكرى استقلال الجزائر.

وتواجه الجزائر، العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، مشكلات اقتصادية وضغوطا مالية متزايدة نتجت عن تراجع عائدات الطاقة والاحتياطيات بالعملة الأجنبية.

ويخرج المحتجون في مظاهرات أسبوعية كل يوم جمعة لكن يبدو أن أعدادهم تراجعت منذ انتخاب تبون.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير

إعلانات