أخبار وتقارير

باراجواي تسجل أقل عدد من الإصابات بكورنا في أمريكا اللاتينية بسبب خطواتها المبكرة

د من باراجواي يغلقون جسر الصداقة على الحدود مع البرازيل في إطار إجراءات العزل الصارم لمنع تفشي فيروس كورونا يوم 18 مارس آذار 2020. تصوير رويترز. (تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط).

أسونسيون (رويترز) – كان لإجراءات العزل العام الصارمة التي فرضتها باراجواي قبل جيرانها في أوائل مارس آذار الفضل في تسجيل أقل عدد من الإصابات بفيروس كورونا مقارنة بالدول الأخرى في المنطقة.

وتشير البيانات الصادرة عن وزارة الصحة إلى أن باراجواي التي يبلغ تعدادها نحو سبعة ملايين نسمة لم تسجل سوى 159 حالة إصابة بالفيروس وسبع وفيات. ولا يخضع سوى ثلاثة فقط من المصابين للعلاج في المستشفيات إلى جانب حالة واحدة في العناية المركزة.

وبالنظر إلى تلك الأرقام مقارنة بجيرانها نجد أن الأرجنتين سجلت ما يزيد عن ألفي حالة إصابة ووصل عدد الحالات في بيرو إلى عشرة آلاف ونحو ثمانية آلاف في تشيلي و 25 ألف حالة في البرازيل. وسجلت أوروجواي 500 حالة إصابة مؤكدة في حين بلغ عدد الإصابات في بوليفيا 354.

وقال لويس ألبرتو إسكوتو ممثل منظمة الصحة العالمية في باراجواي لرويترز إن النجاح الذي حققته باراجوي جاء نتيجة إجراءات التباعد الاجتماعي الصارمة.

كانت حكومة باراجواي أغلقت المدارس وعلقت المناسبات الكبيرة في الأسبوع الثاني من مارس آذار. وقامت بعد ذلك بوقت قصير بإغلاق حدودها ومطاراتها وأمرت بعزل صحي تام للسكان مع بعض الاستثناءات البسيطة.

وتراقب الشرطة والجيش الشوارع والمتاجر وفرضت عقوبات على أكثر من ألف شخص لانتهاكهم القيود.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية – تحرير أشرف راضي

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى