أخبار وتقاريرتحقيقات ومقابلاتموضوعات رئيسية

محمد جميل منصور لـ”مورينيوز”: التعاون مع الرئيس يشرفني

نواكشوط- “مورينيوز”-  من الشيخ بكاي-

قال القيادي الاسلامي البارز محمد جميل ولد منصور لـ”مورينيوز” إنه يتشرف بالتعاون مع الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني الذي ناقش معه عددا من القضايا الوطنية والسياسية في لقاء كشف عنه مؤخرا.

وقال ولد منصور في تصريح إلى مورينيوز” : “التعاون مع الرئيس يشرفني” مضيفا ردا على سؤال: “أما من أي موقع ، فذاك متروك للمستقبل”.

وكشف ولد منصور في التصريح أنه ناقش  مع الرئيس ولد الغزواني “عددا من القضايا الوطنية والسياسية” ..

وقال  “تحدث أكثر مني، وبدا لي مستوعبا لوضع البلاد، والملفات المختلفة، مدركا لأهم التحديات وله تصورات واضحة لعلاج أهمها”. وأضاف: “لاحظت في نقاش مختلف الاشكالات أنه لا يميل إلى المبالغة ونفسه معتدل تجاه القضايا الإشكالية”.

وأثار استقبال الرئيس غزواني للرئيس السابق لحزب “التجمع الوطني للإصلاح والتنمية” ذي المرجعية الاسلامية اهتماما كبيرا لدى الرأي العام الموريتاني. وكان موضوعا للكثير من التعليقات المثمنة والمنتقدة.

وتبرأ حزب “تواصل” من اللقاء في شكل أبقى الباب مفتوحا مع الحكم، حيث  أكد  اعتماد  خيار “الحوار والشراكة”..

وقال الحزب في بيان ” يمثل تواصل في اتصالاته السياسية وتصريحاته الإعلامية من ينتدبهم لذلك من قياداته”.مضيفا: ” لم يستشر الأستاذ محمد جميل قيادة الحزب التي علمت بالخبر من وسائل الإعلام ،ولذا فإن الحزب غير معني بما دار في اللقاء”

وأشار  الحزب في بيانه  إلى أن: “تواصل حزب يتبنى الحوار والشراكة ، وهو ما عبر عنه بانتظام و سعى إليه باستمرار ، ومن أجله يقوم بالتنسيق مع القوى السياسية المعارضة” حسب تعبيره.

وفي رد على بيان الحزب كتب ولد منصور  في صفحته على الفيسبوك ما يلي: “المؤسسية منهج وسلوك لا ينسجمان مع وضع المؤسسات ذات الصلاحية أمام الأمر الواقع، وبيان رفض نتائج انتخابات الرئاسة الماضية شاهد ماثل ضمن نماذج أخرى، واللقاء الذي جمعني مع رئيس الجمهورية كان بصفتي الشخصية ولا أريد لجهة أن تكون معنية به”.ي

وينال جميل منصور احتراما في  بعض الاوساط  السياسية الموريتانية ، ولدى قطاع عريض من الرأي العام.. ويعتقد محللون أنه من أكثر السياسيين الاسلاميين عقلانية.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى