أخبار وتقاريرموضوعات رئيسية

تعيين الوزير السابق إبراهيم ولد امبارك مديرا عاما ل “تازيازت الجنوبية”

نواكشوط- “مورينيوز” قالت شركة SETSA (شركة استخراج تامايا ش.م) إن مجلس إدارتها عين الوزير السابق إبراهيم ولد امبارك  مديرا عاما بالنيابة لشركة SETSA.

وقالت الشركة في بيان تلقت مورينيوز نسخة عنه “سيضع السيد امبارك الحائز على تجربة طويلة في قطاع المعادن تحت التصرف خبرته الكبيرة للإشراف على أشغال التنقيب والاستغلال في موقع تازيازت الجنوبية”. وقال إن هذا يتم  وفقا لما هو منصوص عليه في خطاب النيات الموقع مع الحكومة الموريتانية يوم 15 يونيو الماضي.

وأضاف البيان أن ابراهيم سيجمع  بين هذه الوظيفة ومسؤولياته نائبا لرئيس العلاقات الخارجية لموريتانيا لجميع كيانات كينروس.

وذكر البيان أنه “موجب خطاب النوايا (النيات)  الموقع يوم 15 يونيو بين كينروس والحكومة الموريتانية، ستحصل SETSA على رخصة استغلال لتازيازت الجنوبية حالما يتم استكمال اتفاق نهائي للتسوية”.

وزاد البيان أنه “يتطلب تطبيق هذا الاتفاق إنشاء بنية عملية للتكفل على وجه الخصوص بأشغال التنقيب والاستغلال في موقع تازيازت الجنوبية” .

وقال: “على ضوء هذا، قرر مجلس الإدارة إعادة تفعيل شركة SETSA حتى قبل استكمال اتفاق التسوية من أجل تشكيل فريق بأسرع وقت ممكن لكي يبدأ العكوف على بعض النشاطات التي من شأنها تسهيل تطبيق الاتفاق”.

 

وهكذا عين مجلس الإدارة إبراهيم امبارك المتوفر على خبرة معترف بها في القطاع المعدني في منصب مدير عام بالنيابة ل SETSA. وهو سيجمع بين وظيفة مدير عام بالنيابة ل SETSA ووظيفته الحالية كنائب الرئيس المكلف بالعلاقات الخارجية لموريتانيا لجميع كيانات كينروس.

وأوضح البيان أنه “فور توقيع اتفاق التسوية، سيتم تشكيل مجلس إدارة جديد وسيضم في عضويته، كما ينص عليه الاتفاق، ممثلين اثنين معينين من طرف الدولة الموريتانية يكون أحدهما إداريا في المجلس والآخر مراقبا. وهكذا سيطلب من مجلس الإدارة الجديد هذا تأكيد تعيين المدير العام”.

وقال “بما أن أي التزام مالي معتبر ولا أي نشاط معدني أو للتنقيب لن يكون ممكنا قبل توقيع اتفاق التسوية، سيطلب، بالتالي، من مجلس الإدارة الجديد هذا أن يصدق على ميزانيات وبرامج التنقيب والاستغلال التي ستكون أعدت من طرف فريق انطلاقة SETSA هذا”.

ونقل البيان عن  آندرياس ميتلر، رئيس مجلس إدارة SETSA القول : “إنني سعيد بشكل خاص بتعيين مواطن موريتاني في منصب المدير العام ل SETSA. ففي الوقت الذي يفتح فصل جديد لكينروس في موريتانيا، يمثل انخراط إبراهيم امبارك في إدارة SETSA وتجربته الطويلة في قطاع نشاطنا ضمانات هامة لنجاح SETSA بما فيه مصلحة كينروس وموريتانيا”.

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى