الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب تكشف ظروف اعتقال الرئيس السابق بعد زيارته امس

زار وفد من الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب مساء امس الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، في مكان توقيفه لدى الأمن الموريتاني وذالك بغية الاطلاع على ظروف اعتقاله

وترأس وفد الآلية رئيسها الدكتور محمد الأمين ولد الحلس، وناقش الوفد مع الرئيس السابق ظروف احتجازه، ومدى توفر الضمانات المنكفولة له قانونيا حيث اكد لهم وفق مصادر مطلعة انه  التقى أحد محاميه، كما ألتقى أحد أفراد أسرته وطلب توفير جهاز تكييف في الغرفة التي يحتجز فيها، وهو ما بدأ العمل فيه

وحسبى بيان صادر عن رئيس الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب، الدكتور محمد الأمين ولد حلس، فإن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز “تمكن من الولوج إلى جميع حقوقه” خلال فترة اعتقاله.
وأوضح البيان أن رئيس الآلية أجرى مساء الثلاثاء “لقاء منفردا” مع الرئيس السابق، تأكد بعده أنه “تمكن من الولوج إلى جميع حقوقه المقررة في القوانين، بما في ذلك زيارة حرمه وأفراد من أسرته ومحاميه، ولم يتلق أي سوء معاملة وبصحة جيدة”.

 

إعلانات