لليوم الرابع..انواكشوط بلا مياه رغم وعود السلطات بحل الازمة سريعا

تعيش العاصمة انواكشوط منذ ايام على وقع أزمة عطش عمت مختلف انحاء المدينة وارهقت المواطنين بالبحث عن الماء فيما يعش الجميع على أمل وعود حكومية بحل الأزمة في اسرع وقت وهو مالم يتحقق

وأرخت ازمة المياه بظلالها على حياة سكان العاصمة انواكشوط الذين نزح بعضهم باتجاه الضواحي هربا من نقص المياه، بعد أن يئسوا من انتظار حل الأزمة، التي وعدت السلطات العمومية بحلها في غضون ساعات

وبات لهيب أسعار المياه يؤرق بعض سكان العاصمة، حيث ارتفع سعر برميل مياه الشرب الى الفين حتى أصبح دخل الفرد في العاصمة لا يكفي لشراء حاجياته من الماء

ودعا وزير المياه و الصرف الصحي، سيد أحمد ولد محمد يوم لمس طاقم الشركة الوطنية للماء إلى عدم تكرار انقطاع المياه عن العاصمة نواكشوط خلال اجتماع بهم وطالب الوزير الشركة بإيجاد حلول سريعة لمشاكل المياه، في مختلف أحياء العاصمة، مشددا على ضرورة التعاطي مع شكاوى المواطنين “بجدية تامة”.

ويأتي اجتماع الوزير بطاقم الشركة الوطنية للماء بعد ايام من انقطاع المياه عن نواكشوط، و الذي أثار جدلا كبيرا و انتقادات واسعة وجهت للشركة التي قالت إن “الانقطاعات كانت خارجة إرادتها”.

وكانت وزارة المياه قالت إن انقطاع المياه ناتج عن خلل في الكهرباء على مستوى سد منتالي ما أدى إلى توقف محطات آفطوط الساحلي عن العمل.

إعلانات