أخبار وتقارير

ورشة تكوينية لصالح المعلمين

نواكشوط- و م أ-
انطلقت صباح اليوم السبت في مدينة روصو أعمال ورشة تكوينية لصاح مدرسي السنة الأولى من التعليم الأساسي على مستوى جميع المدارس الابتدائية بولاية اترارزة.

وسيتلقى المشاركون في هذه الورشة على مدى 4 أيام عروضا نظرية حول البرامج التربوية التي تمت مراجعتها مؤخرا.

وأوضح والي اترارزة، السيد مولاي ابراهيم ولد مولاي ابراهيم، في كلمة بالمناسبة، أن التكوين يكتسي أهمية بالغة بالنسبة للمصادر البشرية، مشيرا إلى أن الدولة تولي عناية فائقة لترقية وتعزيز أداء منظومتنا التربوية.

وطالب طواقم الأسرة التعليمية بمضاعفة الجهود من أجل تحقيق الأهداف المنشودة.

وقال إن المدرسة الجمهورية التي أعلن عنها فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، هي الخيار الأمثل بوصفها أداة لتضافر جهود الجميع وللتلاحم والتآخي بين مختلف مكونات شعبنا.

و أشار إلى أن الولاية أطلقت ورشات للتشاور حول تشخيص واقع التعليم في الولاية وإيجاد الحلول والمقترحات المناسبة التي تراعي خصوصية كافة مقاطعات وبلديات الولاية.

وبدوره أوضح السيد الكوري ولد ابراهيم مفتش تعليم بإدارة التعليم الأساسي أن الهدف من هذا التكوين هو إطلاع المدرسين على المستجدات الجديدة بالنسبة للبرامج عبر الشقين النظري والتطبيقي.

وقام الوالي بعد ذلك بزيارة تفقد واطلاع لسير ورشة التشاور حول إعداد خطة التعليم الخاصة بولاية اترارزة والمنظمة بالإدارة الجهوية للتهذيب الوطني والتكوين والإصلاح و المخصصة في مرحلتها الأولى لمقاطعة روصو.

و حث الوالي المشاركين في هذه الورشات على الجدية والمثابرة حتى يتمكنوا من إعداد تشخيص حقيقي لجميع المشاكل المطروحة على مستوى كل مدرسة على حدة والتركيز على أنجع الطرق الكفيلة بزيادة أداء ومردودية المدرس.

رافق الوالي في كل هذه المحطات المدير الجهوي للتهديب الوطني والتكوين والإصلاح، السيد محمدن ولد باب ولد حمدي.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى