أخبار وتقارير

توقيع ابروتوكول حول إجراءات تسيير حالات حماية الطفولة

و م أ

أشرفت وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة السيدة الناها بنت هارون ولد الشيخ سيديا ، زوال اليوم الثلاثاء بمركز الترقية النسوية في نواكشوط على توقيع بروتوكول بين الوزارة وصندوق الأمم المتحدة للطفولة “اليونسيف” حول الإجراءات الموحدة لتسيير حالات حماية الطفولة.

ويهدف هذا لبروتوكول إلى محاربة التمييز بين الأطفال ومراعاة المصلحة العليا للطفل وحقه في السلامة والنماء.

وأكدت معالي وزيرة الشؤون الاجتماعية في كلمة لها بالمناسبة أن الطفولة تعتبر مرحلة أساسية في بناء شخصية الإنسان لذا بات من الضروري توفير الشروط اللازمة لسلامة ونمو وحماية ومشاركة جميع الأطفال حتى يتسنى لهم العيش الكريم وتتوفر لهم الحاجات الأساسية من تعليم وصحة وترقية.

وأضافت أن موريتانيا تعمل بالتعاون مع شركائها على خلق بيئة سياسية ومؤسسية وقانونية لحماية الأطفال، وفقا لمقتضيات الشريعة الإسلامية وتطبيقا لبرنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الذي يعطي عناية خاصة لكافة الشرائح الهشة وفي مقدمتها الأطفال.

وأشارت إلى أن قطاعها استفاد من دعم فني من صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف) ومنظمة أرض الرجال، تمثل في اكتتاب خبيرة دولية لإعداد الإجراءات الموحدة لتسيير حالات الطفولة، حيث التقت بجميع الفاعلين الأساسيين في مجال حماية الطفولة من مسؤولين عموميين ووكالات أممية ومنظمات دولية وهيئات مدنية محلية وكذلك بعض المستفيدين من الخدمات المقدمة.

ومن جانبه أشاد الممثل المقيم لليونسيف السيد مارك لوسيه بجهود قطاعي الشؤون الاجتماعية والصحة في هذا المجال، مضيفا أن المعايير التي أعدتها وزارة الشؤون الاجتماعية سنة 2020 في إطار الإستراتيجية الموريتانية للطفولة جديرة بالذكر.

جرى حفل التوقيع بحضور معالي وزير الصحة إضافة إلى الأمينين العامين لوزارتي الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة ،والعدل و والي نواكشوط الغربية وحاكم تفرغ زينة وممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان وممثلة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى