أخبار وتقاريرموضوعات رئيسية

وزيرة التعليم العالي تطلق عمل المركز الجامعي للتشغيل والتكوين

الوكالة الموريتانية للانباء

اعطت معالي وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي السيدة آمال بنت سيدي محمد ولد الشيخ عبدالله، اليوم الخميس، إشارة انطلاق العمل بالمركز الجامعي للتشغيل والتكوين التابع لجامعة انواكشوط العصرية، وذلك في إطار الفعاليات المخلدة للذكرى ال61 لعيدالاستقلال الوطني.

و تم إنشا ء هذا المركز، بالتعاون مع الوكالة الجامعية للافرانكفونية،كهيئة ملحقة برئاسة جامعة انواكشوط العصرية خلال العام 2022،2021 ضمن خطة العمل التي تقوم بها الجامعة من أجل مواءمة التكوين مع سوق العمل الوطني.

وفي كلمة لها بالمناسبة أكدت معالي الوزيرة أن قطاعها يسعى دائما لتقديم حلول مبتكرة لكافة المشاكل التي قد تعيق فاعلية وجودة مخرجات التعليم العالي والبحث العلمي انطلاقا من إدراكها التام لحجم المسؤولية الملقاة على عاتقها في سبيل النهوض بهذا القطاع الحيوي.

وقالت ان مشكل التشغيل يعتبر من أهم التحديات المطروحة اليوم أمام خريجي جامعة نواكشوط العصرية والمعاهد التابعة لها، مضيفة أن الوزارة قررت هذا العام فتح هذا المركز وعهدت إليه بمهمة التنسيق بين الجامعة والفاعلين الاقتصاديين في مختلف المجالات المتعلقة بالتشغيل بدءا من مرحلة التكوين حسب الطلب، والتدريب المهني، وانتهاء بضمان ولوج المكونين في مؤسسات التعليم العالي إلى وظائف تناسب تكوينهم العلمي.

وقالت إن افتتاح هذا المركز يدخل ضمن برنامج “تعهداتي” لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الذي تسهر الحكومة على تنفيذه، مطالبة الطواقم الإدارية والتعليمية والطلابية بمراعاة معايير الجودة في تنفيذ الخطط المرسومة لاستغلال هذا المركز الهام.

وبدوره أكد رئيس جامعة انواكشوط السيد الشيخ سعدبوه كمرا أهمية هذا المركز في المساهمته في الحد من البطالة في صفوف الشباب من خلال تمهين التعليم وانسجامه مع المتطلبات التنموية والاقتصادية للدولة.

وبين ان هذا المركز سيشكل حلقة وصل بين الجامعة من جهة والطلاب والشركات من جهة أخرى انطلاقا من مهمته المتمثلة في اعداد ودعم الطلاب وحملة الشهادات لتسهيل اندماجهم في سوق العمل.

وقال إن إنشاء المركز يهدف، من بين أمور أخرى، إلى تقديم المعلومات والارشادات حول التخطيط الوظيفي والمساعدة في اختيار المسار الاكاديمي والمهني بواسطة التقييم المستمر عبر الانترنت والتدريب الفوري وتقديم الدعم من أجل التكامل المهني والمساعدة على اعمال الترشح للحصول على التدريب أو العمل، مبينا أنه سيساعد كذلك في تنمية المهارات وإصدار إفادات مهنية للطلاب وحملة الشهادات.

وأشار إلى أن هذا المركز موجه أساسا لاستقبال الطلاب والمؤطرين والمنعشين ورجال الأعمال والمتدربين وأصحاب المهن وكل المهتمين، مبرزا أنه مصمم ليكون قادرا على تقديم خدمات الدعم والتكوين والتأهيل المهني والاتصال وتقديم الدروس المختصة من أجل التنمية الذاتية للطلاب من خلال اكتساب مهارات متعددة الاختصاص وإعداد الطلاب للاندماج المهني وبعث روح المبادرة والعمل التشاركي المبدع.

من جانبه أكد ممثل الوكالة الجامعية الافرانكفونية السيد عبد الحميد كان أن هذا المركز يترجم مستوى التعاون المثمر بين الوكالة الجامعية الافرانكفونية ووزارة التعليم العالى من أجل تطوير مناهج التشغيل والتكوين المعتمدة على المراكز الجامعية، راجيا أن يكون هذ المركز إضافة نوعية للمراكز المختصة في موريتانيا، ومؤكدا أن هيئته جاهزة لتقديم الدعم في كافة المجالات المتعلقة بالتعليم العالى والبحث العلمي.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى