أخبار وتقاريرموضوعات رئيسية

موريتانيا نحو “حكومة ألكترونية”

نواكشوط- “مورينيوز”- وضع الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، اليوم الاثنين الحجر الاساس لمشروع مركز بيانات باسم (مركز موريتانيا للبيانات) تقول الحكومة إنه أداة أساسية “لضمان التحول الرقمي، ورقمنة القطاع العام في إطار من الأمن المعلوماتي والجودة”.

وبإطلاق المشروع يتم أيضا إطلاق خدمات حزمة من المشاريع الرقمية الهامة.

ويقول المسؤولون إن إنجاز مشروع “مركز موريتانيا للبيانات” سيمكن من “تزطين” البيانات الرقمية في البلاد، و”تعزيز الامتثال لمعايير الأمن، وتمكين القطاع من أداة أساسية لضمان التحول الرقمي، ورقمنة القطاع العام في إطار من الأمن المعلوماتي والجودة، وتخصيص خدمات الاستضافة بما يراعي ميزات القطاع الخاص”وفق ما نقلت الوكالو الموريتانية للانباء التي تملكها الدولة.

و يتوقع انتهاء أشغال المشروع خلال 480 يوما، وهو بتمويل من البنك الأوروبي للاستثمار، وتبلغ تكاليفه 8.390.654 دولارا أمريكيا.

يبلغ الغلاف المالي لهذا المشروع، الممول من طرف البنك الأوروبي للاستثمار، والذي8.390.654 دولار أمريكي.

وقال المسؤولون إن حزمة المشاريع الرقمية تتضمن اقتناء نظام إنترنت للتواصل المرئي بين المسؤولين. ويكلف اقتناء هذا النظام مبلغ 697,5 ألف دولار أمريكي. وهو ممول من طرف البنك الدولي .

ويضمن هذا النظام الربط اللحظي بين رئاسة الجمهورية والوزارة الأولى و35 قطاعا وزاريا ومرفقا استراتيجيا، “بما يعزز التعاون وتنسيق الأعمال الحكومية عبر نظام الاتصال المرئي خصوصا في حالات التباعد بين صناع القرار لأي سبب من الأسباب، كما ستوفر هذه المنصة رفع مستوى التعاون الآمن عن بعد بين كبار المسؤولين العموميين، وإدخال ممارسات جديدة في مجال الحكومة الألكترونية”. حسب الوكالة الموريتانية للانباء.

و تشمل الحزمة الرقمية كذلك تطوير منصة رائدة لرقمنة الخدمات العمومية “ستمكن من تعزيز الشمول الخدمي للسكان، وتكريس عصرنة الإدارة، وتحسين إدارة الدولة لمصادرها البشرية، ورفع مستوى أداء الإدارة، وتسهيل الوصول إلى المعلومات المتعلقة بالإجراءات والمساطر، والمتابعة الآنية للعمليات وإمكانية التتبع لاحقا، والنفاذ الدائم إلى الخدمة العمومية بدون عناء التنقل، والمساهمة في تحقيق الهدف البيئي المتمثل في تقليل استخدام الكربون”.

كما تشمل أيضا “منصة لاستضافة التطبيقات الحكومية تتوفر على عازل زجاجي خاص يساعد في ترشيد الطاقة ومكافحة الحريق، وستة رفوف من ضمنها صف خاص بوحدات التخزين، ونظام تبريد عالي الفعالية”.

ويكلف إنشاء هذه المنصة مبلغ 330 مليون دولار. وهو تمويل من البنك الدولي ومؤسسة التنمية الدولية التابعة له (ida)،

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى