أخبار وتقاريرموضوعات رئيسية

أحزاب المعارضة تتهم “دوائر” بعرقلة “الحوار” وتقول إنها لن تنتظر بعد الآن إلى “أجل غير مسمى”

نواكشوط- “مورينيوز”-

‏‎ قالت أحزاب سياسية موريتانية معارضة إنه لم يعد في مقدورها بعد الآن “الانتظار إلى أجل غير مسمى من أجل حوار  تأخر مرارا وتكرارا، لاعتبارات غير مفهومة”.

و رسمت الاحزاب في بيان تلقت “مورينيوز” نسخة عنه لوحة قاتمة للوضع في البلاد مؤكدة أن حوارا بينها والسلطة هو الحل.

والاحزاب هي:

‏‎اتحاد قوى التقدم

‏‎ائتلاف العيش المشترك

‏‎ائتلاف العيش المشترك/حقيقة وتصالح

‏‎التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل)

‏‎تكتل القوى الديمقراطية

‏‎حزب التناوب الديمقراطي (ايناد)

وقال البيان إنه على ” المستوى الاجتماعي يعاني المواطن من غلاء المعيشة، بسبب الارتفاع المذهل للأسعار، وانتشار الفقر وتفشي البطالة، خاصة في صفوف الشباب” على حد وصفه.

وأضاف أنه “على المستوى السياسي وفيما يتعلّق بالحكامة، ينتشر الفساد وتتردى الإدارة، وينحسر حقل الحريات، وتعاني الوحدة الوطنية جرّاء ما تتعرض له بعض المكونات الوطنية من إقصاء وتهميش، مما يشكل تهديدا لانسجام شعبنا” على حد قول البيان..

وأشار البيان إلى ما وصفه بانعدام الأمن “في الداخل وعلى الحدود، وتداعيات الأوضاع الجيوسياسية غير المستقرة السائدة في منطقتيْ الساحل والمغرب العربي، التي تقلقنا وتستوقفنا بشكل كبير” حسب تعبير البيان..

‏‎و قال البيان”نظرا لما سبق، وانطلاقا من قناعتنا الراسخة بأن إجراء حوار وطني شامل، هدفه الوصول إلى إجماع واسع حول القضايا الوطنية الجوهرية وحده الكفيل بأن يحميَّ البلاد من كل المخاطر والتهديدات التي قد تنجم عن هذه الأوضاع، فقد عملنا، بلا كلل ولا ملل، من أجل انطلاق هذه العملية” وفق ما ورد في البيان..

 و اتهمت الاحزاب جهة لم تسمها بالعرقلة مكتفية بالقول : “مع ذلك الحرص، بقى من المُلاحظ أنّ بعض الدوائر ما زالت تسعى إلى تقويض هذه الديناميكية، التي انطلقت منذ فترة، من خلال مناورات مختلفة، تتسم بالمماطلة”…

‏و خلص البيان إلى القول إنه”بما أنّ هذا الحوار قد استوفى شروطا مقبولة، فإننا نلفت انتباه السلطات إلى أن الوقت قد حان لإطلاقه، بُغية إعادة الأمل إلى الموريتانيين، والمضي قدما في تعزيز اللحمة الوطنية، وترسيخ الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية، وتنفيذ برنامج واسع للتنمية الاقتصادية والاجتماعية يضمن نمو وازدهار البلاد” كما ورد في نصه.

و أعرب البيان عن استعداد الاحزاب للحوار ‏‎ “حسب آجال زمنية مقبولة” لكنها حذرت من أنها لن تنظر بعد الآن “إلى أجل غير مسمى”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى