أخبار وتقارير

“تواصل” يعود عن قراره مقاطعة اجتماع وزير الداخلية وثلاثة أحزاب منها التكتل تتغيب عنه

نواكشوط- “مورينيوز”-

غابت عن أجتماع وزير الداخلية الموريتاني محمد أحمد ولد محمد الامين مع الاحزاب السياسية ثلاثة أحزاب المعارضة هي تكتل القوى الديمقراطية الذي يقوده أحمد ولد داداه واتحاد قوى التقدم الذي يقوده محمد ولد مولود والتحالف من أجل العدالة والديمقراطية/ حركة التجديد AJD/MR بقيادة صار إبراهيما. فيما حضره اثنان وعشرون من الاحزاب من بينها حزب تواصل ذي المرجعية الاخوانية.

وهذه الاحزاب هي إضافة إلى تواصل:

الحزب الجمهورية للديقمراطية والتجديد

التحالف الشعبي التقدمي

الاتحاد من أجل التخطيط للبناء

الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم

حزب الصواب

حزب حاتم

حزب الإصلاح

حزب الفضيلة

حزب الرفاه

حزب الإنصاف (الاتحاد من أجل الجمهورية سابقا)

الحراك الشبابي  

حزب الكرامة

حزب الوحدة والتنمية

التحالف الوطني الديمقراطي

الوفاق من أجل الرفاه

حزب الكتل الموريتانية

حزب نداء الوطن

حزب الرباط

حزب البناء والتقدم

حزب الجبهة الجمهورية 

حزب الوسط من أجل التقدم.

ودعت الاحزاب الممتنعة عن الحضور السلطة إلى التريث والعودة إلى “التشاور” أو الحوار كما تسميه معتبرة أن ذلك يمثل ابتعادا عن اتخاذ أي قرار أحادي يخص تنظيم الانتخابات المقبلة.

ومن بين الاحزاب الموقعة حزب تواصل الذي شارك في الاجتماع الذي تريد وزارة الداخلية منه الاعداد للانتخابات المقبلة السنة القادمة.

وهذا نص بيان الاحزاب:

إلى معالي السيد وزير الداخلية واللامركزية / المحترم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،

تلقينا دعوتكم الكريمة لحضور اجتماع تنظمه وزارة الداخلية واللامركزية حول التحضير للانتخابات التشريعية والجهوية والبلدية القادمة.

إننا، إذ نؤكد لكم تشبثنا الراسخ بمبدئ الحوار البنّاء بهدف الوصول إلى إجماع وطني واسع، يفضي إلى ايجاد حلول عادلة ومستدامة للقضايا الوطنية الجوهرية، لنود الوقوف عند النقاط التالية:

  1. لقد كنا شركاء جادّين في التحضير للحوار الوطني الشامل، الذي تتحمل الحكومة المسؤولية الكاملة عن ايقافه بصفة أحادية، عشية افتتاح ورشاته، ممّا ينُمّ عن تجاوز تام لممثلينا في اللجنة التحضيرية، الذين لم يُشركوا في اتخاذ هذا القرار، ولم يحصل لهم به سابق علم قبل صدوره في وسائل الإعلام؛
  • وقد فاجأ قرار التعليق الرأي العام الوطني، لما ينطوي عليه من وأد الأمل في حل مشاكل يعاني منها البلد منذ عقود، تُعيق وحدته واستقراره ومسيرته التنموية؛ 
  • إننا نعتبر أن تنظيم اجتماع يستثني جزءا من الطيف السياسي، من أجل التباحث حول محور من المواضيع الرئيسية التي تم الاتفاق حولها من طرف اللجنة التحضيرية (المسلسل الديمقراطي ودولة القانون؛ الوحدة الوطنية؛ الحكامة الرشيدة)، من شأنه تقويض شمولية الحوار الوطني المرتقب، في جوانبه المتعلقة بالمشاركين وبالمواضيع التي من المفترض أن تناقش داخل ورشاته.

وعليه، فإنه وعيا منا بالأزمة الحادة، أخلاقيا واجتماعيا وسياسيا واقتصاديا، التي يمر بها البلد، وإدراكا لخطورة شبح التفرقة الذي يُلقي بظلاله على بلادنا، ندعو حكومتكم الموقرة إلى التريث والابتعاد عن اتخاذ أي قرار أحادي يخص تنظيم الانتخابات المقبلة، كما ندعوها للرجوع إلى مسار حوار وطني شامل ومسؤول، يخدم المصلحة العليا للوطن ولا يستثني طرفا ولا موضوعا، وتُنفذ مخرجاته بالآليات الدستورية والقانونية اللازمة، طبقا للالتزامات التي عبّر عنها فخامة رئيس الجمهورية.

وفي الختام، يطيب لنا أن نتقدم إليكم، السيد الوزير، بأزكى التهاني بمناسبة عيد الاضحي المبارك، وأسمى آيات التقدير.

نواكشوط، في 10 من ذي الحجة 1443 – 10 يوليو 2022

الأحزاب الموقعة

اتحاد قوى التقدم

التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل)

التحالف من أجل العدالة والديمقراطية/حركة تجديد

تكتل القوى الديمقراطية

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى